سوريا

معارك جنوب العاصمة دمشق، والنظام يصعد في ريف حماه

تتواصل المعارك بين قوات النظام والمليشيات الموالية له من جهة وبين تنظيم الدولة (داعش) من جهة أخرى في المناطق الجنوبية من العاصمة دمشق، تحديداً في الأحياء الخاضعة لسيطرة التنظيم، في سعي من قوات النظام للتقدم في المنطقة والسيطرة عليها بشكل كامل.
 
وقالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة (داعش) أن عناصر الأخير قتلوا مالايقل عن 600 عنصراً من قوات النظام منذ بدء المواجهات بين الطرفين في المنطقة وذلك منذ 3 أسابيع.
 
من ذات السياق يشن سلاح الجو والصواريخ التابعين لقوات النظام عشرات الغارات الجويّة بشكل يومي على المناطق الخاضعة لسيطرة التنظيم جنوب العاصمة دمشق دون ورود معلومات عن وقوع إصابات بسبب صعوبة تلقي الأخبار في المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم (داعش) في عموم أنحاء سوريا.
 
إلى ريف حماه، استأنفت الطائرات الحربية التابعة لقوات النظام شن غارات جويّة على المناطق الخاضعة لسيطرة الثوار في مدينة اللطامنة وكفرزيتا ما أدى لأضرار مادية دون وقوع إصابات، فيما شهدت قرى "الجبين، الأربعين، الزكاة" قصفاً مكثفاً بقذائف المدفعية وراجمات الصواريخ.
 
وتعبتر مناطق ريف حماه الشمالي مشمولة في اتفاقية "خفض التصعيد" التي أبرمت في أستانا لرعاية روسية تركية إيرانية، بيد أن قوات النظام لم تلتزم بتنفيذ الاتفاق في جميع المناطق المشمولة في خفض التصعيد وسط صمت روسي باعتبار روسيا أحد الأطراف الضامنة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى