سوريا

مسودة البيان الختامي في اجتماع "أستانة"

اجتمع صباح اليوم الإثنين في العاصمة الكازخستانية "أستانة" وفد الثوار ووفد النظام برعاية روسية تركية وبحضور الولايات المتحدة الأمريكية وإيران وخرجوا بمسودة ختامية اتفقت عليها الدول الراعية للاجتماع.

وجاء في المسودة أن هناك توافقاً بين الدول الراعية على مراقبة وقف إطلاق النار والتمهيد لبدء محادثات "جنيف" وأهمية الفصل بين فصائل المعارضة السورية المعتدلة وبين التنظيمات "الإرهابية".

كما تضمنت المسودة إنشاء الية ثلاثية لمراقبة وقف إطلاق النار وضمان التنفيذ الكامل للاتفاق، مع الدعوة لبدء محادثات بما يتفق مع قرار الأمم المتحدة "2254" ودعم رغبة المعارضة السورية لاستئناف محادثات "جنيف".

في حين تعهدت الدول الراعية للاجتماع على قتال تنظيم الدولة "داعش" وجبهة فتح الشام والجماعات الأخرى التابعة لهما بصورة مشتركة.

من جهته قال رئيس وفد الثوار "محمد علوش" في كلمته بالجلسة الافتتاحية "إنّ المعارضة تتطلع لتثبيت وقف إطلاق النار بشكل كامل وتطبيق انتقال سياسي يبدأ برحيل بشار الأسد ونظامه".

في حين اعتبر المتحدث الرسمي باسم وفد المعارضة السورية لمفاوضات أستانا أسامة أبو زيد أن مشاركة بشار الجعفري ممثلا للنظام السوري تجعل المفاوضات غير مفيدة، مؤكداً أنه تم الاتفاق على أن تكون المفاوضات مع وفد النظام "غير مباشرة".

وتسعى الدول الراعية لاجتماع أستانة أن تخرج بنتائج إيجابية في المحادثات من شأنها أن تعزز اتفاق وقف إطلاق النار وتفتح الطريق لعقد مفاوضات بين الثوار والنظام في جنيف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى