دولي

مسؤول إيراني : الخيار العسكري موجه لمن يرفض التخلي عن السلاح

زعم أمين مجلس الأمن القومي الإيراني, علي شمخاني, أن "بلاده ملتزمة بالحل السياسي للأزمة السورية" مشددا على "عدم السماح للمسلحين بالتهرب من المفاوضات لأسباب واهية" على حد قوله.

وأضاف إن "مفاوضات أستانا لها دور مهم في تثبيت وقف إطلاق النار في سوريا، وأضاف أن الخيار العسكري موجه فقط ضد المجموعات التي ترفض التخلي عن السلاح".

وجاءت تصريحات أمين مجلس الأمن القومي الإيراني خلال لقائه في طهران المبعوث الروسي للشؤون السورية ألكسندر لافرنتيف.

واعتبر المسؤول الإيراني, أن "الهجوم الأميركي على سوريا في 7 أبريل/نيسان الجاري، أنعش آمال الإرهابيين في فرض حلٍّ عسكري بسوريا مما أثر بشكل سلبي على العملية السياسية"، وفق تعبيره.

من جانبه، قال المبعوث الروسي إن "موسكو ستواصل عملها في مواجهة الإرهابيين الرافضين للحل السياسي"، بحسب تعبيره.

يشار إلى أن وزارة الخارجية الكزاخية أعلنت مؤخرا عن إجراء جولة مفاوضات رابعة بشأن سوريا في أستانا يومي 3 و4 مايو/أيار المقبل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى