سوريا

مديرية صحة إدلب تحذر من كارثة إنسانية غير مسبوقة

حذرت مديرية صحة إدلب من كارثة تهدد المنشآت الطبية العاملة في المناطق المحررة، نظراً لانعدام توفر مادة "الديزل" والتي تؤثر بشكل مباشر على عمل تلك المنشآت في ظل انقطاع الكهرباء، واستخدام المولدات الكهربائية كبديل والتي تعتمد على هذه المادة.
جاء ذلك في بيان للوزارة قالت فيه إن عشرات المشافي والمنشآت الصحية مهددة بإغلاق أبوابها، والتوقف عن تقديم خدماتها نتيجة انعدام المحروقات الضرورية لتشغيل المولدات الكهربائية.
وأضافت أن توقف غرف العمليات وأقسام العناية المركزة وحواضن الأطفال ومراكز غسيل الكلى، إضافةً لتوقف عمل سيارات الإسعاف يهدد بكارثة إنسانية غير مسبوقة على الإطلاق، بحسب البيان.
وأشارت أن القصف المكثف المستمر الذي يستهدف المناطق المحررة والذي خلف موجات نزوح كبيرة، وأعداد ضخمة من المصابين بأمس الحاجة للرعاية الصحية لإنقاذ حياتهم.
وختمت الوزارة بيانها بمطالبة كافة المنظمات والمؤسسات الإنسانية بضرورة سرعة التدخل لإنقاذ الموقف، للحد من تلك الكارثة الصحية التي ستقع إن استمر الوضع على ماهو عليه، خاصةً في هذه الظروف الإنسانية والمعيشية القاسية التي يعيشها الأهالي.
يذكر أن ميليشيا قسد قامت بقطع المحروقات عن المناطق المحررة منذ انطلاق عملية "نبع السلام" في 9 أكتوبر/ تشرين الأول، الأمر الذي ينعكس سلباً على كافة المنطقة المحررة شمال سوريا ويهدد بكارثة في ظل اعتماد المحروقات كبديل عن الكهرباء في المستشفيات والأفران وحتى في المنازل عن طريق استخدام المولدات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى