دولي

محادثات أستانا تنتهي على إقرار المناطق الآمنة ووقف إطلاق النار بدءا من يوم السبت

أعلن وزير الخارجية الكازاخستاني، خيرات عبد الرحمنوف، عن اختتام المحادثات بشأن سوريا في أستانا وذلك بعد توقيع الدول الضامنة على مذكرة التفاهم حول إنشاء أربع مناطق آمنة في سوريا, فيما أكد رئيس الوفد الروسي ألكسندر لافرانتييف، أن "وقف إطلاق النار سيبدأ من يوم السبت 6 حزيران وبإشراف الدول الضامنة" .

وقال عبد الرحمنوف، اليوم الخميس في الجلسة العامة، إن "عملية المحادثات بشأن سوريا في أستانا، أثبتت إمكانياتها وفعاليتها في بناء الثقة بين مختلف الأطراف"، مؤكدا أن "المشاركين في المفاوضات في أستانا وافقوا على مذكرة المناطق الأربع الأمنة في سوريا

وأضاف عبد الرحمونوف، "أستانا قد أظهرت فعاليتها في بناء الثقة بين الأطراف المختلفة"، معربا عن الأمل "ان تساهم عملية أستانا في مناقشة المكون السياسي".

وأكد وزير خارجية كازاخستان، أن " عملية أستانا جزء لا يتجزأ من عملية جنيف".

وأشار عبد الرحمونوف، أن" المحادثات التالية بشأن سوريا سوف تجري في منتصف شهر حزيران/يوليو في أستانا، يسبقها بأسبوعين اجتماع على مستوى الخبراء في أنقرة".

وقال وزير الخارجية الكازاخستاني: "اتخذ قرار لعقد الاجتماع المقبل رفيع المستوى في أستانا، منتصف شهر يوليو2017 ، وتم التوافق على أن تسبقه بأسبوعين مشاورات أولية للخبراء في أنقرة".

وفي سياق متصل, أعلن رئيس الوفد الروسي في المحادثات, ألكسندر لافرانتييف، في مؤتمر صحافي عقب توقيع الدول الراعية للمفاوضات لاتفاق المناطق الـ4 بسوريا، أنه "اعتبارا من 6 مايو/أيار سيتوقف إطلاق النار في مناطق تخفيف التوتر"، مشيراً إلى أن "الدول الضامنة اتفقت على إمكانية مشاركة دول أخرى في المراقبة شرط التوافق".

وأكد رئيس الوفد الروسي أن بلاده ستعمل عن كثب مع أميركا والسعودية بشأن سوريا, منوها إلى أن "موسكو مستعدة لإرسال مراقبين إلى المناطق الأربع في سوريا".

وأضاف "الأميركيون لا يزالون يتجاهلون محاولات روسيا لتوثيق التعاون العسكري ولكننا مستمرون في المحاولة".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى