دولي

مجلس الأمن يصوت اليوم على نشر مراقبين دوليين في حلب

قال دبلوماسيون في الأمم المتحدة , إن أعضاء مجلس الأمن الدولي ,اليوم الأحد, سيصوتون على مشروع قرار قدمته فرنسا ,يقترح إرسال مراقبين دوليين للإشراف على عمليات إجلاء المدنيين من شرق حلب.

وبدأت فرنسا توزيع النص منذ مساء الجمعة على أعضاء المجلس، والذي يشير إلى أن" المجلس يعرب عن قلقه الشديد إزاء الأزمة الإنسانية التي تتفاقم في حلب وإزاء عشرات الآلاف من سكان حلب المحاصرين الذين يحتاجون إلى مساعدة والى أن يتم إجلاؤهم بشكل فوري ".

ويطلب القرار من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن ينشر سريعا في حلب موظفين إنسانيين تابعين للمنظمة وموجودين أصلا في سوريا "لمراقبة ملائمة وحيادية, وللسهر في شكل مباشر على عملية إخلاء المناطق المحاصرة من حلب".

كما نص مشروع القرار على أن تشرف الأمم المتحدة على نشر مزيد من الموظفين ويطلب من حكومة النظام السماح بانتشار هؤلاء المراقبين.

وأمام الأمين العام خمسة أيام ليعود إلى مجلس الأمن ويحدد ما إذا سمح النظام فعلا بدخول المنطقة.

كما يطلب نص القرار حماية الأطباء والطواقم الطبية  والمستشفيات، بعد أن قصف النظام منشآت طبية في حلب ,ويشير النص تحديدا إلى مستشفيات البلدات المحيطة بحلب حيث سيتم نقل من سيتم إجلاؤهم ويطلب السماح بدخول سريع للقوافل الإنسانية إلى حلب.

وقالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة سامنتا باور التي تدعم مشروع القرار مساء الجمعة "نأمل بالتصويت نهاية هذا الأسبوع، إزاء الطابع الملح جدا للأمر".

فيما ألمح المندوب الروسي فيتالي تشوركين إلى إمكانية استخدام الفيتو مجددا ضد القرار , حيث  بدا متشككا وأشار إلى "عناصر تتطلب نقاشا" في النص ,وأوضح "أن نشر مراقبين يحتاج إلى أسابيع، وأن الاعتقاد انه يمكن القيام بذلك في يوم أو يومين ليس واقعيا بالمرة".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى