دولي

مجلة أمريكية : تكشف زيارة نائبة في الكونغرس لدمشق وحلب سرا

كشفت مجلة "فورن بوليسي" الأمريكية النقاب عن زيارة سرية لبضعة أيام ,قامت بها عضو الكونغرس الأمريكي والنائبة عن الحزب الديمقراطي، "تولسي غابارد" إلى العاصمة دمشق وحلب.

واعتبرت المجلة أن سفر شخص من الكونغرس إلى بلد مدمّر “نادرٌ جدًا”، وخاصة في ظل خروقات اتفاق وقف إطلاق النار الأخير، الذي رعته كلٌ من روسيا وتركيا.

ويأتي حديث المجلة متطابقًا مع ما ذكرته صحيفة "الوطن"، المقربة من النظام ، أن وفدًا من الولايات المتحدة زار أمس مدينة حلب، "في ظل إجراءات أمنية مشددة وبعيدًا عن الإعلاميين".

وتضمن الوفد كلًا من غابارد، والعضو الديمقراطي السابق في الكونغرس الأمريكي، دينيس كوسينيتش وآخرين، وفق الصحيفة.

وفي حديثها للمجلة , أكدت غابارد أنها زارت دمشق وحلب , حيث ووصفت الرحلة بأنها "لتقصي الحقائق، والعمل على إيجاد حل لإنهاء صراع مستمر منذ قرابة ست سنوات في سوريا".

وردًا على سؤال المجلة فيما إذا كانت التقت برأس النظام بشار الأسد، رفضت غابارد الرد على الأمر لأسباب وصفتها بأنها " لوجيستية وأمنية".

ووصفت "فورن بوليسي" غابارد بأنها "مدافعة عن النظام، الذي نفذ جرائم حرب لا تعد ولا تحصى، وزعزع استقرار الشرق الأوسط بشكل كبير"، بينما يصفها مؤيدوها بأنها "الصوت الحكيم الوحيد الذي يقف ضد تزايد التدخل بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي، الأمر الذي يهدد تبعثر جهود أمريكا في صراع آخر ضمن الشرق الأوسط" حسب مؤيديها .

يذكر أن غابارد نائبة في الحزب الديمقراطي عن ولاية هاواي منذ عام 2013، وكانت جندية سابقة خاضت حرب العراق، وتعرف بمعارضتها لسياسة حزبها والحزب الجمهوري، لتغيير نظام الأسد في سوريا، وفق المجلة.

وعقب مقابلتها الرئيس الأمريكي الجديد، دونالد ترامب، كأول عضو كونغرس من الديمقراطيين بعد انتخابه، في تشرين الثاني الماضي، قالت النائبة إنها عرضت عليه وجهة نظرها الرافضة لتغيير النظام، والتي تؤيد على تركيز الجهود ضد تنظيم الدولة الإسلامية"داعش" وتنظيم "القاعدة".

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى