سوريا

مجزرة مروعة في في مدينة سراقب بريف إدلب

ارتكبت الطائرات الحربية مجزرة مروعة في مدينة “سراقب” بريف إدلب الشرقي، راح ضحيتها ثمانية شهداء وعشرات الجرحى.

وقالت مصادر محلية إن طائرات حربية تابعة للنظام السوري قصفت عدة أحياء في المدينة، بالصواريخ الفراغية، وبينت أن الاستهداف أدى لدمار كبير في منازل المدنيين، والمحال التجارية في المدينة.

وأضافت المصادر أنه سقط عشرات الجرحى نتيجة القصف، الذي استهدف أحياءً مأهولة بالسكان، مرجحةً لارتفاع عدد الشهداء نتيجة إصابة بعضهم بجروح حرجة.

وفي ريف إدلب الغربي سقط صاروخ بالستي مصدره البوراج الروسية، في البحر المتوسط على محيط بلدة “طورلاها” بريف مدينة حارم، المحاذية للحدود السورية التركية، دون أنباء عن سقوط ضحايا حتى لحظة إعداد الخبر.

ويأتي هجوم روسيا والنظام السوري على مدينة إدلب، بالتزامن مع عدة محاولات للتقدم من قبل قوات النظام والميليشيا الموالية لها على محاور جبهات ريف إدلب الجنوبي الشرقي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى