حلب

مجدداً قوات النظام تستهدف بغاز الكلور السام أحياءً سكنيةً في حلب

استهدف طيران النظام المروحي، عصر اليوم الثلاثاء، حيّي القاطرجي وضهرة عوّاد في حلب المحاصرة بخمسة أسطوانات متفجرة تحتوي غاز الكلور السام، ما تسبب بإصابة عدّة أشخاص بحالات اختناق، كما سادت حالة من الهلع بين سكان الأحياء المجاورة نتيجة انتشار رائحة الغاز لأكثر من ساعتين.

وأحصى ناشطون في مدينة حلب ثلاث مرات سابقة عمد النظام السوري فيها لاستخدام غاز الكلور في قصفه على أحياء حلب المحاصرة منذ أقل من عشرة أيام، حيث ألقى الطيران المروحي قبل يومين برميلاً متفجراً يحتوي غاز "الكلور"، على حي الصاخور ما تسبب بوفاة عائلة مؤلفة من 6 أشخاص طريق الباب، كما استهدف الأسبوع الماضي حيّي مساكن هنانو وأرض الحمرا دون ورود أنباء عن وقوع ضحايا.

يشار إلى أن مجلس الأمن مدّد الأسبوع الماضي تفويضاً لاستكمال تحقيق دولي مكلّف بتحديد المسؤولية عن هجمات بالأسلحة الكيميائية في سوريا، لمدة 18 يوماً، حيث حمّل التحقيق (الذي أجرته الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيمائية على مدار عام)،  قوات النظام المسؤولية عن ثلاث هجمات بغاز الكلور في إدلب.

وتبنى مجلس الأمن الدولي في الشهر الثالث من العام المنصرم قراراً يدين استخدام غاز الكلور في سوريا، من دون توجيه الاتهام لأي طرف، وهدد بفرض إجراءات تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة في حال عدم احترام القرارات الأممية مستقبلاً، حيث يجيز الفصل السابع لمجلس الأمن اتخاذ إجراءات "قاسية" قد تشمل فرض عقوبات، وحتى استخدام القوة العسكرية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى