دولي

ماتيس: واشنطن قصفت قوات تقودها ايران في سوريا

أعلن وزير الدفاع الأميركي "جيم ماتيس" يوم أمس الجمعة أن قافلة المسلحين الموالين لنظام الأسد التي استهدفتها طائرات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة داخل سوريا هذا الأسبوع "تقودها إيران" على الأرجح.

وقال إن الضربة الجوية التي استهدفت القافلة التي كانت متجهة إلى موقع عسكري قرب الحدود الأردنية "كانت ضرورية بسبب تحرك طابعه هجومي بقدرات هجومية لما نعتقد أنه قوات تقودها إيران" مضيفا أنه غير متأكد من وجود قوات ايرانية على الأرض.

وشنَّت قوات أميركية أمس الأول غارات على موكب عسكري لميليشيات موالية للأسد، قرب المثلث الحدودي مع العراق والأردن.

وجاء استهداف هذا الموكب قرب معبر التنف بعدما تحرك تجاه قوات تدعمها الولايات المتحدة في سوريا.

وبحسب قوى الثورة السورية، فإن الميليشيات الموالية للأسد كانت تتحرك باتجاه جيش مغاوير الثورة، التابع للجيش السوري الحر الذي أنشأ معبراً تجارياً بالقرب من منطقة التنف الحدودية، بهدف تأمين وحماية المنطقة المحاذية للحدود من خطر تنظيم الدولة #داعش.

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية إن "قافلة كانت على الطريق لم تستجب للتحذيرات من عدم الاقتراب من قوات التحالف في التنف". وأضاف: "وفي النهاية وجهت ضربة إلى طليعتها".

وجاء الهجوم عقب طلقات تحذيرية أطلقتها الطائرات الأميركية، بهدف ردع المقاتلين الموالين لنظام الأسد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى