حلب

لليوم السادس على التوالي, حلب تحت مرمى صواريخ الأسد.

عادت الطائرات الحربية و المروحية التابعة لقوات النظام اليوم الأربعاء استهدافها المناطق السكنية في مدينة حلب, حيث استهدفت الطائرات المروحية صباح الأربعاء حي الراشدين غربي المدينة ببرميلين متفجرين ما أدى لأضرار مادية دون وقوع إصابات, كما استهدفت قوات النظام حي السكري بصاروخ "أرض – أرض" خلّف أضراراً مادية كبيرة في الممتلكات العامة في حين لم ترد معلومات عن إصابات مكان القصف.

 

عصر الأربعاء واصل الطيران المروحي التابع لقوات النظام طلعاته في سماء أحياء مدينة حلب المحررة ليستهدف بثلاثة براميل متفجرة حي باب النيرب موقعاً شهيداً "طفل" و عدد من الجرحى بالإضافة لأضرار مادية كبيرة, فيما شنّت المقاتلات الحربية غارة جويّة أول مساء الأربعاء على حي الأنصاري و أخرى على حي السكري ما أدى لاندلاع حرائق في حي السكري في حين لم تعرف حجم الأضرار بسبب حتى اللحظة.

وقال الطبيب حاتم مدير مشفى الأطفال في مدينة حلب لمركز حلب الإعلامي " النظام يتعمّد قصف المناطق المأهولة في المدينة لقتل و تهجير أكبر عدد من السكان, ويسعى في ذات الوقت إلى إطباق الحصار على مدينة حلب التي يقطنها أكثر من 300 ألف نسمة".

 

وأضاف الدكتور حاتم " وصلتنا خلال الفترة الماضية 15 حالة لأطفال تعرضوا لإصابات إثر القصف الجوي, تتراوح بين البسيطة والشديدة, حيث شهدت بعض الحالات الإسعافية عمليات بتر أطراف لأطفال تعرضوا لإصابات شديدة تمّ تحويلهم مباشرة إلى المشافي التخصصية الجراحيّة".

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى