دولي

لافروف يعترف بأن النظام اوشك على السقوط لولا التدخل العسكري لروسيا إلى جانبه

اقر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بأن نظام الأسد كان على وشك السقوط،قبل أن تنقذه روسيا بتدخل عسكري مباشر بذريعة محاربة الجماعات الإرهابية في سبتمبر/أيلول عام 2015.

وقال لافروف في مؤتمره الصحفي السنوي المخصص للحديث عن نتائج عمل الدبلوماسية الروسية في عام 2016، اليوم الثلاثاء 17 يناير/كانون الثاني: “إننا واثقون من أن قرارنا كان صائبا، عندما استجبنا لطلب حكومة الجمهورية السورية الشرعية، علما بأن عاصمة هذه الدولة العضو في الأمم المتحدة، كان يفصلها آنذاك أسبوعان أو 3 أسابيع عن السقوط بأيدي الإرهابيين”حسب قوله .

وأكد لافروف "أن موسكو ساعدت الجيش السوري في صد الهجوم على دمشق، وفي تحرير حلب" حسب تعبيره , كما أوضح قائلا: "اعتقد أنه أمر مهم للغاية، مهم بالدرجة الأول، للحفاظ على الجمهورية السورية كدولة علمانية متعددة الاثنيات والطوائف، وفق ما يقتضي به قرار مجلس الأمن الدولي".

وهاجم لافروف اطرافا لم يسمها , بأنهم بقيوا لمدة عام ونصف العام، صامتين متفرجين على تطويق حلب من قبل تنظيم الدولة الاسلامية وما سماه بـ "العصابات الأخرى" والتي ارتكبت جرائم هناك حسب وصفه , لأنهم كما قال " انتهكوا قرار مجلس الأمن الدولي بصورة مباشرة، وأن هذا القرار يطالب بمنع تحول الجمهورية السورية إلى دولة إسلاموية" حسب زعمه .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى