سوريا

لأول مرة "قيصر" يروي قصته في تصريحات نادرة له

روى المصور العسكري المنشق عن نظام الأسد “قيصر” قصته في تصريح نادر له، حيث كشف تفاصيل جديدة عن كيفية جمعه لمئات آلاف الصور من أقبية أفرع النظام السوري.

وكشف “قيصر” أنه كان يعمل مصوراً لدى الشرطة العسكرية، في النظام السوري، حيث وُكِلت له مهمة تصوير الضحايا، الذين سقطوا جراء حوادث حرق أو انتحار وغيرها.

وأضاف “قيصر” أنه وبالتزامن مع اندلاع الثورة السورية، طَلب نظام الأسد من فريقه التوجه للمستشفيات العسكرية، لتصوير الضحايا الذين قتلوا تحت التعذيب في سجون الأسد.

وتابع “قيصر” أنه وبعد توكيله بالمهمة، قرر إنشاء نسخة احتياطية لجميع الصور التي يلتقطها الفريق، مفكراً بطريقة لنقل النسخة خارج سوريا، منوهاً أن الصور تحوي كمية هائلة من جثث الأطفال والآباء والأمهات، وعليها أثار التعذيب.

وأوضح قيصر أن عملهم في البداية كان يقتصر على تصوير جثة أو جثتين في اليوم، لكن مع التزايد الكبير والانتشار للثورة السورية، بدأت أعدد الضحايا تزداد يوماً بعد يوم.

وأشار “قيصر” خلال تصريحه قائلاً: “رأيت أناساً أبرياء تعرضوا للتعذيب بأكثر الطرق بشاعة، جثث بثقوب مكان العينين، وآخرون اقتلعت أعينهم وهم ما يزالون على قيد الحياة، وقسم تظهر عليهم آثار ضرب الكابلات الكهربائية وأسنانهم مهشمة، ولكل جثة رقمها الخاص”.

وفي السياق طالب “قيصر” من الشعب السوري بالاستمرار في ثورته ضد النظام، وعدم فقدان الأمل، مؤكداً أنه مهما طال الظلم لا بد أن ينتهي، وأنه لن يتوقف حتى إيقاف القتل والتعذيب في سوريا.

وأعرب “قيصر” عن امتنانه من مصادقة “الكونغرس الأمريكي” على القانون آملاً أن يوقف هذا القانون القتل في سوريا.

ويعرف “قيصر” بأنه ضابط منشق عن نظام الأسد استطاع تهريب أكثر من55 ألف صورة لأكثر من11 ألف جثة من المعتقلين في سجون الأسد.

الجدير بالذكر أن “الكونغرس الأمريكي” صادق مساء أمس الثلاثاء على قانون “قيصر بعد تصويت بأغلبية ساحقة وهو بانتظار توقيع الرئيس الأمريكي”ترامب”، حيث ينص القانون على حماية المدنيين في سوريا، وفرض عقوبات على نظام الأسد وداعميه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى