دولي

لأجل أمن إسرائيل .. النظام لن يسمح لإيران بالاقتراب من حدود الجولان

أعرب مركز أبحاث أمريكي عن اعتقاده بأن "نظام بشار الأسد لن يقبل بوجود قوات لإيران وحزب الله في الجولان، بعد انتهاء الحرب الأهلية مخافة من اندلاع نزاع مع إسرائيل".

وقال معهد الشرق الأوسط، في تقرير له، إن "إيران وحليفها حزب الله لا يزالان يطمحان لتوسيع  المقاومة ضد إسرائيل لتشمل الجولان".

وأوضح التقرير أنه "من المستبعد أن تقبل دمشق بعد انتهاء النزاع بأي قرار يؤدي بها إلى دخول حرب ضد إسرائيل، نتيجة انتشار قوات من إيران وحزب الله في الجولان الذي تسعى إسرائيل إلى ضمه".

وأشار إلى أن "روسيا قد ترغب في لعب دور لتحقيق توازن بين مصالح إيران وإسرئيل بعد انتهاء الحرب في سوريا"، معربا عن اعتقاده بأن "موسكو لن تكون مهتمة كثيرا بدعم القوات الإيرانية في سوريا بما فيها الجولان بعد انتهاء النزاع".

وتوقع المعهد في تقريره "أن تتجنب روسيا القيام بأي خطوة يمكن أن تؤدي إلى زعزعة الاستقرار في الجولان، لكن يبدو أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ليس على استعداد لأن يكرس وقته للتعامل مع المخاوف سواء في تل أبيب أو في طهران".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى