دولي

كيري من باريس: الحل السياسي هو الوحيد لإنهاء الحرب في سوريا

عقد اليوم السبت في العاصمة الفرنسية باريس اجتماعاً لدول أصدقاء الشعب السوري لمناقشة الأوضاع في مدينة حلب بمشاركة السعودية وقطر والإمارات والأردن والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وإيطاليا وألمانيا وتركيا ودول أخرى.
 
وحضر الاجتماع رئيس الهيئة العليا للمفاوضات الدكتور رباض حجاب وكذلك المهندس بريتا الحاج حسن رئيس المجلس المحلي في مدينة حلب، حيث يهدف الاجتماع إلى إيجاد حل سياسي للحرب في سوريا، والبحث عن إمكانية إقامة ممرات امنة لإيصال المساعدات الإنسانية إلى الأحياء المحاصرة داخل مدينة حلب.
 
وقال وزير الخارجية الأمريكي "جون كيري" خلال كلمة له ألقاها في الاجتماع أنّ القصف العشوائي للنظام على المدن والقرى يرتقي إلى جرائم حرب، كما أضاف كيري أنه يجب ترك الخيار للمدنيين والمقاتلين في حلب المحاصرة بالبقاء أو المغادرة، كما أكّد أن سقوط مدينة حلب لن ينهي الحرب في سوريا وسيضاعف أعداد ماوصفهم بالإرهابيين، مشدداً أنّ الحل السياسي هو الوحيد لإنهاء الحرب في سوريا".
 
وأشار وزير الخارجية القطري أنّ الوضع الإنساني في سوريا لايجب أن يخضع للمساومة كما عرب وزير الخارجية الألماني أن بلاده ملتزمة بالسعي للعودة إلى المفاوضات التي من شأنها أن توجد حل سياسي لما يجري في سوريا، وأكّد على ضرورة فتح ممرات امنة لخروج المدنيين من مدينة حلب المحاصرة.
 
وقال وزير خارجية فرنسا المستضيفة للاجتماع أن الأولوية هي وقف القتال في مدينة حلب وإدخال المساعدات، وأكّد استعداد المعارضة السياسية السورية لاستئناف المفاوضات دون شروط مسبقة، وذهب إلى أنّ قصف قوات النظام لمدينة حلب هدفه تصفية المعارضين لقوات النظام وليس محاربة الإرهاب، فيما أعرب وزير الخارجية التركي أن بلاده لا تتوقع الكثير من اجتماع أصدقاء الشعب السوري في باريس.
 
وتدور مساع دولية من أجل وقف إطلاق النار في مدينة حلب وإيجاد ممرات امنة للراغبين بالخروج من الأحياء المحاصرة لاسيما الجرحى وإدخال المساعدات الإنسانية إلى الأحياء الشرقية من مدينة حلب خصوصاً بعد فشل مجلس الأمن الدولي  استصدار قرارٍ من شأنه دخول المساعدات إلى المدنيين في حلب بعد استخدام روسيا والصين لحق النقض"الفيتو".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى