منوعات

كل شي بالمصاري بيصير

تعودنا نحن الحلبية دائماً انو كل شي عنا بينحل بالمصاري، واذا الناس بتعتبر كل شي الو حل الا الموت، فنحن بنعتبر مافي شي ما بينشرى الا طولة العمر !

هلق ما بعرف أنا إذا كان هالشي فينا بالأصل، يعني شي بالفطرة من يوم ما الله خلق أول حلبي وحلبية، ولا القصة من أربعين سنة وجاي .. يعني عم احكي أنا هيك منشان المصداقية ومنشان ما حدا يتهمنا أنو اشفي شغلة خر…بنحطا براس النظام.

قلتلكون انو ماني متأكد بالظبط، بس الي متأكد منو وسمعتو وشفتو من تلاتين سنة لليوم أنو نحن حريّفة بهالقصة، يعني إذا كانت بالفطرة أو بالاكتساب فما حدا بيسبقنا فيها.

يعني الواحد مننا إذا بدو يقدم بكلوريا ففورا بيصير يفكر شلون بدو يدبرها بالمصاري !!

بتشوفو من أول السنة وبدال ما يركز بالدراسة، عم ينطوط من مكان لمكان ومن هون لهون لحتى يدبر مين يبيعو الأسئلة..

يعني شي مسؤول .. شي ابن مسؤول .. شي مرة مسؤول، لك عالقليلة أستاذ مهم كتير وبيشارك بوضع الأسئلة .. وإذا تعسرت تعسرت بتلاقيه اشترى سماعات بلوتوث منشان الفحص .. وهيك لحتى تخلص السنة ويرسب ويروح عاللادقية مع اهلو يصيفو ويرجع سنة الجاية على هادا ومتلو لبين ما يقضي الله أمراً كان مفعولا وينشحط عالجيش !

ومع الجيش بيبدى فصل جديد من هالرواية ..

قبل بكم شهر بتلاقي الحلبي هو واهلو بيشلشو القطر العربي السوري كلو وهنن عم يدورو على مين يظبطلون فرز ابنون !! وبعد الفرز ( الي عالاغلب ما بيظبط ) بيبلشو يدوروا على مين يفيشلون ياه، وخود على دفع وهدايا ورشاوي للضباط والمسؤولين وعلى نصب عالحلبية .. ليش ؟!! لانو كل شي بالمصاري بيمشي !

طبعا هادا الشي مو بس عند الأغنياء، بل ينسحب كذلك على الفقراء والي ما معو ياكول !! بتلاقيه كل عسكري حلبي عاملي بقطعتو ابن الباشا وبيخبر معلمو انو بيشتغل بالدهب ويوميتو هديك الحسبة وشقد بدو تكرم عينو المهم يفيش وبعدها انشالله يبيع لبيسو ليدفع ما عندو مشكلة .. المهم كل شي بالدفع بيصير !!

بيخلص جيش بيصير بدو يتجوز .. ولانو كل شي بالمصاري بيصير .. بتحسو يا ابن الحلال ما بدو ياخود مرة، بتحسو بدو يشتريها أو يرشي أهلها رشوة ليتجوزها، لانو بالنسبة النا كل شي بالمصاري بيصير !!

بتحمل مرتو وطبعا ما بيقبل إلا البكر صبي، واذا راحت المرة عند الدكتورة لتصور وقالتلا الحمل بنت، بتشوف بنت الحلال بتصير تترجيها وعلى قولة كرمال الله والله يوفقك وخدي اش بتريدي المهم خليها صبي !!!

لك حتى بهي بدنا ياها بالمصاري !!

لك الانكى من هادا كلو انو الواحد اذا تمرجل وحلف على مرتو بالطلاق واجى بدو يلاقيلها فتوة بيروح على شي شيخ وبيشيل من جيبتو كم ألف ويقلو دبرلي ياها !!

المهم خيو قامت الثورة وصارت الحرب ونحن الحلبية – اغلبنا ها مو الكل للأمانة – بهالقصة كمان عنفس السحبة ..

يعني المتظاهرين فورا صرنا نقول عليهون قابضين، ولما حدا يعارض ويقول اش هالحكي، فورا بينطلك ألف واحد ويقلك متحدياً: كم متظاهر بدك لأجبلك هلق يعملولك مظاهرة .. وكل شي بالمصاري بيصير !

ولما صار الضرب والمعارك، صار أبو المعمل بدو يحمي معملو بالمصاري، وصار الشبيح بدو يفدي حالو بالمصاري، وصار الحرامي الي عامل حالو جيش حر بيقضي وبيمضي بالمصاري، وصار وصار وصار، لحتى وصلت معنا انو كل واحد عندو شوية مصاري، وبدل ما يتفضل ويدافع عن بيتو وارضو وعرضو، بيروح يجبلو كم واحد ويعمل كتيبة .. ليش ؟!!

لانو معو مصاري وكل شي بالمصاري بيصير !!

ملاحظة: الأراء الواردة في هذه الزاوية لا تعبر عن رأي كاتبها !!

 

عبدو بوسطجي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى