حلب

قيادي في الجبهة الشامية .. جنود النظام هربوا كالفئران خلال معركة سليمان الحلبي

تصدى الثوار في الجبهة الشامية، فجر اليوم السبت، لمحاولة قوات النظام استعادة السيطرة على كتلة الأبنية التي أحكم الثوار سيطرتهم عليها مؤخراً في حي سليمان الحلبي.

مصدر عسكري في الجبهة الشامية رفض الكشف عن هويته، أكد لمركز حلب الإعلامي وقوع ستة قتلى من قوات النظام ومحاصرة آخرين في بناء سكني تسللوا إليه منتصف الليلة الماضية، في حي سليمان الحلبي.

وفي تصريح خاص لمركز حلب الإعلامي قال قيادي في الجبهة الشامية رفض الكشف عن هويته "تمكنا من استدراج مجموعة من عناصر النظام إلى مبنى سكني نسيطر عليه نارياً، وحين دخول عناصر النظام إليه، أمطرناه بوابل من الرشاشات الثقيلة والمدافع المحلية، ما أدى لمقتل ستة عناصر على الأقل وجرح آخرين، إضافةً لتدمير تحصينات في أبنية تتمركز فيها قوات النظام".

وأشار القيادي في الجبهة الشامية إلى أن قوات النظام استقدمت ثلاث دبابات لتأمين انسحاب عناصرها المحاصرين، ولفت إلى أن مضادات الثوار منعت في البداية وصول الدبابات للمجموعة المحاصرة، غير أن الكثافة النيرانية التي استخدمها جيش النظام مكنته من سحب القتلى والجرحى، في حين فرّت باقي المجموعات "كالفئران" تحت ضربات الثوار.

النظام رد على خسائره التي مني بها في حي سليمان الحلبي بقصف حي كرم الجبل المجاور، ما أسفر عن أضرار مادية، دون وقوع إصابات.

وكانت الجبهة الشامية قد بسطت سيطرتها على كتل من الأبنية السكنية داخل حي سليمان الحلبي، أواخر عام 2014، بعد عملية نوعية، وتصدت بعد ذلك لهجمات متكررة لقوات النظام لاسترداد الأبنية، وأوقعت عدداً من القتلى في صفوفهم.

في غضون ذلك، دارت اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات النظام في حي كرم الطراب جنوبي شرقي مدينة حلب، ترافق ذلك مع قصف مدفعي متبادل على مواقع الطرفين، في حين لم تسفر المعركة عن تقدم يذكر لأي من الطرفين.
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى