حلب

قوات النظام على مسافة 2 كيلو متر من مطار كويريس العسكري

بسطت قوات النظام صباح اليوم الاثنين سيطرتها على مساحات واسعة من قرية الشيخ أحمد بريف حلب الشرقي بعد معارك عنيفة مع تنظيم الدولة الذي انسحب من القرية صباح اليوم, ليعاود الكرّة على مواقع تمركز قوات النظام في القرية حيث تدور اشتباكات عنيفة بين الطرفين منذ ساعات المساء الأولى و حتى اللحظة.

 

مطار كويريس العسكري الواقع في ريف حلب الشرقي و المحاصر من قبل تنظيم الدولة منذ مايقارب الثلاث سنوات, أصبح قاب قوسين أو أدنى من وصول قوات النظام المدعومة بمليشيات متعددة الجنسيات و مساندة كثيفة من طيران الاحتلال الروسي إليه, وفك الحصار عنه, حيث أصبحت قوات النظام تبعد عن المطار مسافة 2 كيلو متر فقط بعد سيطرتها على قرية الشيخ أحمد, ما يعطي النظام نصراً حقيقياً فيما لو تمكّن من فك الحصار عن المطار و ثكنة عسكرية جديدة يغير منها على الريف الشرقي و الشمالي لمدينة حلب.

 

وأغارت طائرات النظام المروحي على القرى المحيطة بمطار كويريس العسكري, حيث استهدفت مروحيات النظام كلاً من قرى "كصكيص, الزعلانة, عربيد, حميمة, بلاط, عيشة" ما أدى لاستشهاد أكثر من 10 أشخاص كحصيلة أولية في قرية "عيشة" بينهم أطفال و إصابة اخرين بجروح.

 

في ذات السياق استهدف الطيران الحربي التابع لسلاح الجو الروسي اليوم الاثنين محيط بلدة "الحاضر" بريف حلب الجنوبي, كما أغارت مقاتلات الاحتلال الروسي على قرية "الشيخ أحمد" بريف حلب الشرقي ما أدى لأضرار مادية دون وقوع إصابات, بينما تمكّن الثوار من تدمير جرافة لقوات النظام على تلة جبهة "البنجيرة" بريف حلب الجنوبي بعد استهدافها بصاروخ "تاو" مضاد للدروع, كما تدور اشتباكات بشكل شبه يومي بين النظام و قوات النظام على جبهة حي كرم الطراب, دون تحقيق أي تقدم يذكر للطرفين.

 

يذكر أنّ قوات النظام قد شنّت حملة عسكرية منذ أكثر من شهر على كلاً من ريفي حلب الجنوبي و الشرقي بهدف السيطرة على مناطق استراتيجية في المنطقتين و فك الحصار عن مطار كويريس العسكري, حيث استطاعت قوات النظام من السيطرة على عدة قرى في محيط مطار كويريس العسكري بريف حلب الشرقي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى