سوريا

قوات النظام تفصل الغوطة الشرقية إلى قسمين، و30 شهيداً إثر قصف جوي ومدفعي على الغوطة

تمكنت قوات النظام والمليشيات الموالية له من فك الحصار عن مبنى إدارة المركبات في مدينة حرستا في الغوطة الشرقية بريف دمشق والسيطرة على بلدتي مدير ومسرابا، بعد معارك عنيفة مع الثوار استخدمت فيها القوات المهاجمة مختلف أنواع الأسلحة بما فيها المحرم دولياً، مستفيدةً من التغطية الجوية المكثفة للطيران الحربي الروسي.
 
وبعد سيطرة قوات النظام على بلدتي مسرابا ومديرا، تكون قد فصلت الغوطة الشرقية إلى قسمين، (دوما، وحرستا) من جهة والقسم الثاني هو "عربين وحمورية وزملكا وحزة وعين ترما وجسرين وسقبا والأفتريس وحي جوبر"، في حين مازالت المعارك على أشدها بين الطرفين في المنطقة حيث تحاول قوات النظام التوغل أكثر داخل مدن وبلدات الغوطة الشرقية.
 
من جهته أعلن جيش الإسلام عن تمكن عناصره من قتل 17 عنصراً من قوات النظام بالإضافة لتدمير دبابة T55 إثر استهدافها بصاروخ مضاد للدروع على جبهة الريحان في الغوطة الشرقية بريف دمشق إثر محاولة الأخير التقدم في المنطقة.
 
في سياق اخر تواصل قوات النظام والمليشيات الموالية له قصف مدن وبلدات الغوطة الشرقية بشتى أنواع الأسلحة، حيث وثق الدفاع المدني في ريف دمشق استشهاد 23 شخصاً في مدينة حرستا اليوم الإثنين، و 3 شهداء في مدينة عربين، و 4 شهداء في مدينة زملكا، فضلاً عن عشرات الجرحى سقطوا خلال القصف الجوي والمدفعي.
 
وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد وزعت مسودة قرار في مجلس الأمن الدولي حول الغوطة الشرقية بريف دمشق، تقضي بوقف إطلاق النار لمدة شهر والسماح للمساعدات الإنسانية بالوصول إلى المحاصرين فيها، فيما لم يحدد حتى الان موعد التصويت على القرار.
 
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى