حلب

قوات النظام تسيطر على بلدة الحاضر بريف حلب الجنوبي

بسطت قوات النظام مدعومة بمليشيات إيرانية و عراقية و تغطية كثيفة من طيران الاحتلال الروسي اليوم الخميس سيطرتها على بلدة الحاضر في ريف حلب الجنوبي بعد معارك عنيفة مع قوات النظام سقط خلالها قتلى و جرحى من الطرفين.

 

قوات النظام بدأت الهجوم صباح الخميس بتمهيد ناري مكثف من سلاح المدفعية والصواريخ, كما استهدفت مقاتلات الاحتلال الروسي نقاط تمركز الثوار في بلدة الحاضر و محيطها بأكثر من 100 غارة من الصواريخ الموجهة, تخللها تقدم للمليشيات الإيرانية والعراقية من ثلاثة محاور, ما اضطر الثوار للانسحاب من المنطقة, حيث تدور الاشتباكات الان في محيط بلدة "العيس" بريف حلب الجنوبي.

 

وتسعى قوات النظام للسيطرة على ريف حلب الجنوبي بشكل جنوني رغم الخسائر الكبيرة التي تكبدتها في العتاد و الأرواح, حيث تعتبر المنطقة نقطة تحول استراتيجية في المعارك و التي ستمكّن قوات النظام من السيطرة على طريق "حلب – دمشق" الدولي و كذلك التوجه إلى معسكري "كفريا و الفوعة" المحاصريين من قبل جيش الفتح في ريف مدينة إدلب عبر بوابة مدينة سراقب التي تطل على ريف حلب الجنوبي.

 

يذكر أنّ قوات النظام تستخدم في حملتها على الريف الجنوبي مرتزقة من حركة النجباء العراقية, وعناصر من الحرس الثوري الإيراني, وحزب الله العراقي, بالإضافة لحزب الله اللبناني, وعناصر الدفاع الوطني, بالإضافة للدعم الجوي من طيران الاحتلال الروسي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى