سوريا

قوات النظام تخرق اتفاق "خفض التصعيد" مع دخوله حيّز التنفيذ منتصف ليلة الجمعة

مع دخول اتفاق "خفض التصعيد" الذي ينص على وقف الأعمال القتالية بين الثوار وقوات النظام برعاية روسية تركية إيرانية حيّز التنفيذ منتصف ليلة الجمعة، قامت قوات النظام والمليشيات الموالية له بشن عدة هجمات على الجبهات مع الثوار في الشمال السوري مدعومة بقصف مدفعي وجويّ مكثف.

ووثق مراسلي مركز حلب الإعلامي عدداً من الخروقات في سوريا، ففي حماة حاولت قوات النظام والميليشيات الموالية له التقدم في بلدة الزلاقيات عند منتصف الليلة الماضية، تزامناً مع قصف مدفعي مكثف على البلدة مصدره الميليشيات المتمركزة في بلدتي محردة وحلفايا شمال حماة، كما استهدفت مروحيات النظام بالبراميل المتفجرة بلدة اللطامنة في ريف حماة الشمالي صباح اليوم السبت.

في حلب اندلعت اشتباكات عنيفة بعد منتصف الليل بين الثوار وقوات النظام في محيط بلدة بيانون شمالي المدينة وحي جمعية الزهراء غربها، على خلفية محاولة الأخير التقدم في المنطقة، رافق الاشتباكات قصف لقوات النظام براجمات الصواريخ على بلدتي بيانون وحيان في ريف حلب الشمالي، ما أسفر عن إصابة عدة أشخاص بجروح، ودمار لحق بالأبنية السكنية.

وفي ريف حمص الشمالي أفاد مراسلنا أن الطيران الحربي التابع لقوات النظام استهدف بلدة تيرمعلة بعدة غارات جويّة بعد منتصف ليلة أمس، واستهدفت الميليشيات بالمدفعية الثقيلة مدينة تلبيسة صباح اليوم.

ودخلت هدنة "خفض التصعيد" في سوريا حيّز التنفيذ عند منتصف الليلة الماضية، بعد اتفاق كلٍّ من تركيا وروسيا وإيران على إقامة مناطق آمنة في إدلب وريف حمص الشمالي وغوطة دمشق الشرقية ومناطق من محافظتي درعا والقنيطرة، خلال اختتام الجولة الرابعة من المفاوضات التي تقام في العاصمة الكازاخستانية "أستانا".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى