حلب

قوات النظام تحرز تقدماً على جبهة الملاّح

اندلعت اشتباكات عنيفة مساء أمس السبت بين الثوار وقوات النظام و المليشيات الموالية له على جبهة الملاح في ريف حلب الشمالي استطاعت من خلالها قوات النظام السيطرة على عدة نقاط في المنطقة.
 
 
بدأت قوات النظام التميهد بقصف جوّي مكثف غير مسبوق على نقاط تمركز الثوار على جبهة الملاح مستخدمةً أسلحةُ محرمة دولياً, حيث شهدت المنطقة غارات جويّة عنيفة بالقنابل الفوسفورية الحارقة و القنابل العنقودية و الصواريخ الفراغية, فضلاً عن البراميل المتفجرة التي تلقيها الطائرات المروحية و القصف المدفعي المكثف على نقاط الثوار في المنطقة, تلا ذلك اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات النظام و المليشيات الموالية له استمرت حتى ساعات الصباح الأولى من اليوم الأحد, أحرزت فيها قوات النظام تقدماً على بعض النقاط في منطقة الملاح المطلة على طريق الكاستيلو الشريان الحيوي لمدينة حلب.
 
 
سرعان ما نظّم الثوار صفوفهم و شنّوا هجوماً معاكساً على النقاط التي تقدمت إليها قوات النظام على جبهة الملاح, أسفر عن قتل العديد من المليشيات الإيرانية و الأفغانية و تدمير مجنزرة عسكرية تابعة لقوات النظام بعد استهدافها بصاروخ مضاد للدروع, فيما تستمر الاشتباكات بين الطرفين حتى اللحظة في محاولة من الثوار استعادة النقاط التي خسروها على جبهة الملاح.
 
 
وشهدت الاشتباكات على جبهة الملاح إصابة القائد العسكري في حركة نور الدين زنكي و قائد قطاع حندرات "معيوف أبو بحر" إثر غارة جويّة بالقنابل الفوسفورية, فيما يصعّد الطيران الحربي و المروحي طلعاته الجويّة على المنطقة بغية إحراز تقدم استراتيجي و التقدم نحو طريق الكاستيلو لإطباق طوق الحصار على مدينة حلب التي يقطنها مايزيد عن 400 ألف نسمة في المناطق الخاضعة لسيطرة الثوار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى