سوريا

قوات النظام تتقدم في الغوطة الشرقية وتقتل أكثر من 30 مدنياً

واصل الطيران الحربي التابع لقوات النظام وكذلك التابع لقوات الاحتلال الروسي شن غارات مكثفة على مدن وبلدات الغوطة الشرقية في ريف دمشق مخلفاً عشرات الشهداء والجرحى فضلاً عن دمار كبير في البنى التحتية، فيما لاتزال المعارك على أشدها بين الثوار وقوات النظام في محيط الغوطة في محاولة من الأخير التقدم في المنطقة.
 
وقال الدفاع المدني في ريف دمشق أنّ 20 شخصاً ارتقوا اليوم السبت في مدينة دوما إثر القصف الجوي والمدفعي الذي استهدف المدينة، في حين قال ناشطون أنّ 9 أشخاص استشهدوا في مدينة حرستا وإثنين اخرين في مدينة عربين جراء القصف الذي تنتهجه قوات النظام على مدن وبلدات الغوطة الشرقية.
 
في سياق اخر تمكنت قوات النظام والمليشيات الموالية له من السيطرة على عدة نقاط للثوار في بلدة مسرابا في الغوطة الشرقية بعد معارك عنيفة مع الثوار وقصف مكثف من الطيران الحربي استخدمت فيه قنابل محرمة دولياً، في حين مازالت المعارك على أشدها بين الطرفين في المنطقة في محاولة من الثوار من استرجاع النقاط التي تقدمت إليها قوات النظام في المنطقة.
 
ووجه المجلس المحلي لمدينة دوما نداء استغاثة للمنظمات الدولية أكد فيه اكتظاظ الملاجئ والأقبية بالمدنيين، وأشار أن الناس صاروا ينامون في الطرقات والحدائق العامة بعد نزوح أعداد كبيرة منهم إلى المناطق المجاورة.
 
وتشن قوات النظام مدعومة بغطاء جوي روسي حملة عسكرية شرسة هي الأولى من نوعها على الغوطة الشرقية بريف دمشق بهدف التوغل فيها، وأسفرت القصف على مدن وبلدات الغوطة حتى الان عن استشهاد مالايقل عن 1000 شخص وإصابة أكثر من 3 الاف اخرين بجروح.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى