دولي

قرارات صارمة بحق اللاجئين في فرنسا.. والأورمتوسطي يستنكر

اتهم المرصد “الأورمتوسطي” لحقوق الإنسان فرنسا بتراجعها عن الاتفاقية التي وقعتها الشهر الماضي بخصوص خطة استيعاب اللاجئين.
جاء ذلك في بيان رسمي للمرصد، أعرب فيه عن قلقه الشديد جراء إعلان الحكومة الفرنسية عدداً من التدابير التي اعتبرها صارمة بحق اللاجئين، وأن من شأنها أن تؤثر على حقوقهم.
وأضاف المرصد في بيانه أن استمرار الحكومة الفرنسية بالتضييق على اللاجئين، يعكس عدم اكتراثها بالقوانين الدولية وقوانين حقوق الإنسان.
ونوه أن المستهدفين في هذه القرارات لاجئين عانوا من ويلات الحروب في الشرق الأوسط، فضلاً عن المشاكل التي تعرضوا لها أثناء هروبهم باتجاه أوربا .
وأوضح المرصد أن القوانين الجديدة تستوجب الانتظار ثلاثة أشهر للحصول على تغطية علاجية دائمة، وتستثنى الحالات العاجلة فقط، وستمنع القوانين الجديدة اللاجئين المقيمين في فرنسا من الوصول للرعاية الصحية.
من جانبه اعتبرت المتحدثة باسم المرصد “الأورومتوسطي” “سيلين يشار” أن هذه القوانين الجديدة تزيد من معاناة اللاجئين على الأراضي الفرنسية، خاصة أنهم عانوا وعرضوا أنفسم للخطر خلال رحلتهم للوصول لأوربا .
ونوهت يشار أن اللاجئين يجب أن يتمتعوا بنفس الحقوق للمواطنيين في البلدان المضيفة.
يذكر أن آلاف اللاجئين وصلوا إلى الدول الأوربية في السنوات الأخيرة هرباً من الحروب أو الأوضاع الاقتصادية في بلدانهم أو حتى الإضطهاد من قبل حكوماتهم .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى