حلب

قبل جنيف, النظام يواصل ارتكاب المجازر و كيري ينذر وفد التفاوض

قبل أيام قليلة على عقد مؤتمر جنيف الثالث المزمع إجراؤه في التاسع و العشرين من الشهر الجاري, لبحث محادثات سلام بين قوات النظام ووفد المعارضة السورية, تواصل قوات النظام المدعومة بطائرات الاحتلال الروسي ارتكاب مجازرها في مدن و وقرى و أرياف محافظة حلب, حيث استهدفت مقاتلات الاحتلال الروسي قرى و بلدات ريف حلب الشمالي اليوم الاثنين بعدة غارات جوية أسفرت في مجملها عن أضرار مادية دون وقوع إصابات.

 

البداية كانت صباح اليوم حين استهدفت المقاتلات الروسية محيط قرية باشكوي بريف حلب الشمالي بعشر غارات جويّة, تبعها عدد كبير من الغارات على قرى كلاً من "حريتان, رتيان, تل رفعت, حردتنين" ما أدى لأضرار مادية في المجمل و خروج مبنى الدفاع المدني في قرية حردتنين عن العمل بسبب استهدافه بقنبلة فراغية.

 

و استهدفت طائرات الاحتلال الروسي بلدة "مسقان" بريف حلب الشمالي بالقنابل العنقودية, كما ألقت مروحيات النظام صباح الاثنين برميلاً متفجراً على محيط دوار الجندول ما أدى لأضرار مادية دون وقوع إصابات, وذكر ناشطون أنّ المقاتلات الروسية استهدفت مدينة الباب شرقي مدينة حلب و الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة بأربع غارات جويّة ما أدى لأضرار مادية دون وقوع إصابات.

 

من جهة أخرى ارتقى ثلاثون شهيداً بينهم نساء و أطفال و أصيب عدد كبير من المدنيين بجروح جرّاء تفجير شاحنة مفخخة في حي السكري بالقرب من أحد المقرات العسكرية التابعة لحركة أحرار الشام الإسلامية, فيما لم تتبنى أي جهة الحادثة.

 

سياسياً أنذر وزير الخارجية الأمريكي "جون كيري" الهيئة العليا للتفاوض بأنها ستخسر جميع حلفائها بما فيهم الولايات المتحدة الأمريكية في حال عدم مشاركتها في جنيف 3, ورفض كيري جميع الشروط التي وضعتها الهيئة للجلوس على طاولت المحادثات في جنيف و التي تتمثل بوقف القصف العشوائي للمدن و القرى السورية و فك الحصار عن المدنيين.

 

يذكر أن هيئة التفاوض العليا بدعم من فصائل الثوار في سوريا, رفضت الذهاب إلى جنيف في حال استمرار القصف العشوائي و محاصرة المدن السورية, كما أكدت رفضها التنازل عن ثوابت الثورة السورية أو فرض املاءات أو أشخاص من قبل أطراف خارجية للتفاوض مع حكومة النظام في جنيف 3, الأمر الذي أخر أولى جولات المفاوضات التي كان مقرر عقدها اليوم 25 كانون الثاني حتى يوم التاسع و العشرين من ذات الشهر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى