دولي

فيتو مزدوج في مجلس الأمن لحماية الاسد من عقوبات دولية

أجهضت كل من روسيا والصين مشروع قرار أممي في مجلس الأمن ينص على فرض عقوبات دولية على نظام الأسد , اليوم الثلاثاء .

واستخدم ممثلا البلدين حق الفيتو، ضد قرار تؤيده القوى الغربية، ويفرض عقوبات على النظام ، بتهمة اللجوء إلى السلاح الكيمياوي في حربه ضد الشعب السوري.

ونال القرار الذي صاغته بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة تأييد 9 دول، مقابل ثلاث عارضته، هي روسيا والصين وبوليفيا، في حين امتنعت كازاخستان وإثيوبيا ومصر عن التصويت.

وهي المرة الـ 7 التي تستخدم فيها روسيا، حليفة الأسد، حق الفيتو لحماية النظام في دمشق, فيما كانت المرة الـ6 التي تنضم فيها الصين إلى روسيا في الاعتراض على قرارات تتعلق بسوريا.

ونص مشروع القرار الذي أجهض بالفيتو المزدوج ,على فرض حظر سفر وتجميد أرصدة 11 سوريا، هم أساسا من المسؤولين العسكريين لدى النظام إضافة إلى 10 هيئات أخرى.

كما نص على حظر بيع وتسليم ونقل مروحيات ومعدات أخرى لقوات وحكومة بشار الأسد.

وجاء مشروع القرار إثر تحقيق مشترك للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيمياوية، كان خلص في تشرين الأول/أكتوبر 2016 إلى أن النظام نفذ على الأقل ثلاث هجمات كيمياوية في سوريا مابين العامين 2014 و2015.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى