دولي

فرنسا: الضربة الأمريكية على سوريا وسيلة لإحياء محادثات السلام

قال الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند في مقابلة صحفية نشرت اليوم الأربعاء، إنه على فرنسا وباقي أوروبا استغلال الضربة الصاروخية الأمريكية على سوريا الأسبوع الماضي كأداة لإحياء مفاوضات السلام.

وأضاف في مقابلة مع صحيفة "لو موند" أن معلومات المخابرات تشير إلى أن الهجوم الذي نفذ بغاز الأعصاب ودفع الولايات المتحدة لقصف قاعدة جوية سورية بالصواريخ له طبيعة تكتيكية.

وتُلقي القوى الغربية الكبرى وحلفاؤها بالشرق الأوسط باللوم في الهجوم على الأسد وتسعى هذا الأسبوع لمحاولة فرض عزلة عليه بسبب الهجوم الذي وقع في مدينة خان شيخون والذي أسفر عن مقتل 87 شخصاً بينهم 31 طفلاً.

ويتزايد الضغط أيضاً على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حتى يقطع علاقاته مع الأسد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى