دولي

فرانس برس : النظام ومعه روسيا يستهدفان المشافي في إدلب

نشرت وكالة "فرانس برس" الفرنسية للأنباء, تقريرا أكدت فيه تعطل العمل في سبعة مستشفيات في شمال غرب سوريا خلال شهر نيسان الحالي , نتيجة الغارات الجوية لقوات النظام والطيران الحربي الروسي .

أعلن مسئولان طبيان يعملان فى منطقة إدلب الواقعة تحت سيطرة فصائل معارضة فى شمال غرب سوريا، أن سبعة مستشفيات ومستوصفات باتت خارج الخدمة فى هذه المنطقة خلال شهر أبريل نتيجة الغارات الجوية لقوات النظام والقوات الروسية.

ونقلت الوكالة عن طبيبان يعملان في المنطقة , تأكيدهما بخروج تلك المشافي بشكل كامل عن الخدمة وتوقف العمل فيهما .

وقال رئيس دائرة المشافي في مديرية صحة إدلب عبد الحميد دباك, للوكالة, إنه "خلال شهر أبريل تم استهداف المشافي في ريف إدلب الجنوبي بشكل ممنهج وواضح".

وعدد دباك سبع مؤسسات طبية على الأقل باتت خارج الخدمة، مضيفا أنه نتيجة هذا القصف "انتقل الضغط إلى ريف إدلب الشمالي وإلى المستشفيات الحدودية مع تركيا".

وتابع أن العمل جار "على ترميم المشافي التي قصفت، لكن وللأسف فإن الطيران ما زال في الأجواء والقصف ما زال مستمرا".

ومن جهته قال مدير صحة إدلب الطبيب منذر خليل لوكالة فرانس برس إنه "بعد استهداف المستشفيات النسائية والأطفال لم يبق لدينا الكثير من الحواضن  التي يمكن أن تستقبل الأطفال حديثي الولادة والذين يعانون من أمراض خاصة".

وأوضح أن ثلاثة مستشفيات أخرى في محافظة حماه المجاورة باتت أيضا خارج الخدمة.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى