دولي

غواتيمالي يترأس لجنة التحقيق الدولية في استخدام أسلحة كيماوية في سوريا

استقر الأمين العام الأمم المتحدة, أنطونيو غوتيريس,على تعيين الدبلوماسي الغواتيمالي إدموند موليت, رئيسا للجنة التحقيق المشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيمائية بشأن استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا، وذلك خلفا للأرجنتينية فرجينيا غامبا.

وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام الأممي في مؤتمر صحفي, اليوم الخميس, إن "غوتيريس أعرب عن عميق امتنانه للرئيسة السابقة للجنة التحقيق المشتركة على ما بذلته من جهد وتفان خلال فترة ولايتها"، مضيفا أن "غامبا ستتولى منصب الممثل الخاص للأمين العام المعني بالأطفال والنزاعات المسلحة، خلفا للجزائرية ليلى زروقي".

وأضاف دوجاريك أن "موليت شغل مؤخرا منصب رئيس مكتب الأمين العام السابق للأمم المتحدة، كما شغل منصب مساعد وكيل الأمين العام لعمليات حفظ السلام، وعمل أيضا بصفة ممثل خاص للأمين العام ورئيس البعثة الأممية لتحقيق الاستقرار في هايتي".

وتأتي اللجنة الدولية المشتركة بين المنظمتين الدوليتين , للتحقيق في استخدام أسلحة كيماوية من قبل نظام الأسد ضد المدنين في مناطق مختلفة في سوريا , وعلى الأخص بلدة خان شيخون التي استهدفها النظام مؤخرا بغازات سامة .

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى