سوريا

غرفة عمليات فتح حلب تثأر للزبداني من بوابة نبل و الزهراء

أعلنت غرفة عمليات فتح حلب في بيان لها على مواقع التواصل الاجتماعي عن استهداف ثكنات جيش النظام و ميليشياته الشيعية في كلاً من معسكري نبل و الزهراء, وذلك رداً على الهجمة البربرية لقوات النظام ومرتزقة حزب الله و الحرس الثوري الإيراني على مدينة الزبداني حسب ما جاء في البيان.

وتوعدت غرفة عمليات فتح حلب قوات النظام بتكثيف الاستهداف وتوسيع رقعته واستمرار الحملة على بلدتي نبل و الزهراء, حتى تتوقف قوات النظام عن استهداف مدينة الزبداني, حيث تُستهدف المدينة بوابل من البراميل المتفجرة و الصواريخ الفراغية و غيرها من المقذوفات الصاروخية بشكل يومي منذ ما يزيد عن 20 يوماً سعياً من قوات النظام لاقتحام المدينة.

وطالب البيان بمن يدعي نصرة الشعب السوري من دول العالم التدخل لوقف المجازر اليومية التي ترتكبها قوات النظام وميليشياته الشيعية بسوريا عامة وفي الزبداني خاصة حيث أشار إلى استخدام قوات النظام غاز “الكلور” المحرم دولياً في مناطق مختلفة على الأراضي السورية دون أن يحرك المجتمع الدولي ساكناً.
 

وفي سياق متصل قام جيش الفتح في مدينة إدلب بشنّ هجوم واسع على معسكري “كفريا و الفوعا” حيث تتمركز ميليشيات شيعية تابعة لقوات النظام وذلك رداً على الحملة الشرسة لقوات النظام على مدينة الزبداني, حيث نشبت معارك عنيفة بين الثوار و قوات النظام منذ صباح أمس الإثنين, استطاع من خلالها الثوار من إحراز تقدم طفيف في المنطقة.

يذكر أنّ قوات النظام مدعومة بعناصر من حزب الله اللبناني و ميليشيات شيعية أخرى كانت قد شنّت حملة شرسة على مدينة الزبداني غربي العاصمة دمشق مستخدمة جميع أنواع الأسلحة الصاروخية منذ أكثر من 20 يوماً ما أدى لمقتل العديد من المدنيين إضافة لدمار كبير في البنى التحتية للمدينة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى