غير مصنف

على تويتر .. العالم يتلهف شوقا لتغريدة من طفلة حلبية اختفت

قالت قناة الـBBC  إن الطفلة السورية "بانا" التي تبلغ من العمر سبع سنوات , لفتت أنظار العالم إليها بتغريداتها بموقع تويتر من داخل مدينة حلب المحاصرة .

وأفادت القناة أن الطفلة "بانا العابد" قد اختفت من الفضاء الافتراضي بعد بدء عملية عسكرية لقوات النظام على المناطق الشرقية من حلب الواقعة تحت سيطرة الثوار، لكن تغريدة من والدتها اليوم طمأنت القلقين على ابنتها.

وذكرت الأم في تغريدتها أنهم في خطر بالغ ولا مكان لهم ليذهبوا إليه, فيما قال مصدر لـ BBC  إن الطفلة ووالدتها، فاطمة، في مكان لم يكشف عنه.

وفي الأسبوع الماضي نشرت فاطمة تغريدات من بينها صورة لبانا وهي مغطاة بالتراب واصفة القصف الذي تعرض له منزلهما مع تقدم قوات النظام في الأجزاء الشرقية من المدنية, وقالت لاحقا إن العائلة تقيم لدى جيران ريثما تجد منزلا آخر.

وفي أخر التغريدات لها على تويتر , خاطبت فاطمة متابعيها في تغريدة بالقول "نحن متأكدون أن الجيش سيمسك بنا الآن ,سنرى بعضنا في يوم آخر عزيزي العالم. وداعا. فاطمة#حلب".

ولم يتسن التأكد بشكل مستقل وفوري مما جاء وصفه بالتغريدة. وبالبحث عن الحساب أمس ظهرت رسالة تقول إن الصفحة لم تعد موجودة مما أثار قلق مستخدمين آخرين لتويتر بدأوا في استخدام وسم «أين بانا».

ويقول سكان شرق حلب إن الاتصال بالعالم الخارجي أصبح أكثر صعوبة مع تعطل خدمات الإنترنت أثناء تقدم النظام , حيث تقيم فاطمة و بانا وشقيقان صغيران لها في المنطقة التي يسيطر عليها الثوار شرقي حلب.

يذكر أن للطفلة وأمها مئتي ألف متابع على تويتر، عبر الكثيرون منهم عن قلقهم عليهما.

ومن ضمن الذين عبروا عن قلقهم بسبب صمت الطفلة الكاتبة جي كي رولينغ، مؤلفة سلسلة مغامرات هاري بوتر، التي كانت قد أرسلت لبانا كتب السلسلة كاملة بصيغة إلكترونية، لأنها كانت قد اشتكت من الفراغ.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى