عربي

عقب مطالبة "الجامعة العربية" بسحب القوات التركية من سوريا، "أنقرة" ترفض ذلك الإدّعاء وتعتبره "منافياً للعدالة"

ردّت الخارجية التركية، اليوم الأربعاء،  على دعوة الجامعة العربية لسحب القوات التركية من الشمال السوري، واعتبرته منافياً للعدالة.

جاء ذلك على لسان المتحدث باسم الخارجية التركية "حامي أقصوي"، قال: "إن بيان القمة العربية تجاهل مساهمات الجانب التركي تجاه سوريا وإنه أمر مؤسف يتنافى مع العدالة، مشيراً إلى أن بلاده تحمّلت مسؤولية كبيرة لوقف إراقة الدماء، والحد من العنف، والمضي قدماً في العملية السياسية في سوريا، كما قامت تركيا باستضافة ملايين اللاجئين منذ بداية الأزمة السورية.

وأشار "أقصوي" أن بلاده ترفض الادّعاء بسحب القوات التركية، وأن الأخيرة تعمل على إيجاد دعم الجهود الرامية لإيجاد حل بسوريا، مشيراً أن قرار سحب القوات يشير إلى عدم إدراك الغرض من عملية "غصن الزيتون"، التي نُفذت ضد ميليشيات "PYD" الهادفة إلى تقسيم سوريا، وأكد أنها تخدم الحفاظ على الوحدة السياسية لسوريا، ووحدة أراضيها.

وعقدت، يوم اﻷحد الفائت، القمة العربية في مدينة الظهران السعودية، وطالبت في بيانها الختامي بسحب القوات التركية كما أدانت التدخلات اﻹيرانية في المنطقة العربية وطالبت بوقفها، في حين لم تشر إلى القوات الروسية أو اﻷمريكية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى