سوريا

عبوة ناسفة تودي بحياة قائد عسكري من الجيش الحر بمدينة أنطاكيا

زرع مجهولون عبوة ناسفة بسيارة المقدم "جميل رعدون" قائد تجمع صقور الغاب في ريف حماة، العبوة تم تفجيرها عن بعد في تمام الساعة الثانية عشر من صباح اليوم الأربعاء في مدينة أنطاكيا بإقليم هاتاي التركي، عندما كان يستقلها رعدون، أدى ذلك لاستشهاده.

"أرجان طوباجا" والي إقليم هاتاي صرح بأن رعدون البالغ من العمر 44 عامًا، أصيب بجروح بالغة في التفجير الذي استهدف سيارته في الساعة الثانية عشر ، تم نقله إثرها إلى المشفى الوطني في مدينة أنطاكيا لتلقي العلاج، فارق الحياة بعد عدة محاولات لإنعاشه.

وأضاف أن التحقيقات جارية بخصوص الحادث لمعرفة الضالعين فيه، والمادة التي استخدمت في التفجير.

و ربط أشخاص كثر عملية إغتيال المقدم جميل رعدون بتقدم الثوار الأخير في سهل الغاب، رغبة من النظام بالإنتقام، في إشارة منهم بأن أعوان النظام في تركيا هم من دبروا لعملية الإغتيال هذه.

يذكر أن محاولة الإغتيال هذه ليست الأولى من نوعها، فقد تعرض رعدون لمحاولة إغتيال مماثلة في شهر نيسان من العام الماضي، حيث وضعت عبوة ناسفة في سيارته في مدينة الريحانية بإقليم هاتاي، تمكن خبراء المتفجرات حينها من تفكيكها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى