حلب

طيران الاحتلال الروسي يواصل ارتكاب مجازره و معارك كر وفر بين الثوار و تنظيم الدولة شمالي حلب

تمكّن الثوار صباح اليوم السبت من استعادة السيطرة على قرية "براغيدة" و التلة المطلة عليها في ريف حلب الشمالي بعد معارك عنيفة مع عناصر تنظيم الدولة استمرت حتى ساعات الظهر من يوم السبت, فيما أحكم التنظيم سيطرته على قرية "البل" خلال الحملة العسكرية التي شنّها على قرى الشريط الحدودي بريف حلب الشمالي مساء أمس.

 

في ذات السياق قال ناشطون أنّ الثوار أردوا عدة عناصر قتلى للتنظيم خلال محاولته التسلل إلى قرية "الشيخ ريح" بريف حلب الشمالي, فيما استهدفت مدفعية التنظيم بلدة "كفر غان" بقذائف الهاون, ما أدى لأضرار مادية دون وقوع إصابات, كما تمكّن الثوار من تدمير عربة مفخخة للتنظيم قبل وصولها لهدفها في محيط قرية "البراغيدة" ظهر اليوم السبت.

 

من جهة أخرى استمرت مقاتلات الاحتلال الروسي شنّ غاراتها على قرى و بلدت ريف حلب الشرقي بأكثر من 15 غارةً جوية موقعةً قتلى و جرحى , حيث استهدفت الطائرات الروسية صباح اليوم السبت بلدة "بزاعة" بريف حلب الشرقي ما أدى لمقتل أم و أطفالها الأربعة, فيما استشهد 6 أشخاص و أصيب اخرين بجروح عقب استهداف مقاتلات الاحتلال الروسي بلدة "المزرعة" في محيط قرية "قبّاسين" بريف حلب الشرقي.

 

وتمكّن الثوار من تدمير سيارة من نوع "بيك اب" لقوات النظام على جبهة باشكوي بريف حلب الشمالي, كانت تقل عدداً من العناصر بعد استهدافها بصاروخ "تاو" مضاد للدروع, ما أدى لتدمير العربة بالكامل و تدمير جميع العناصر المتواجدين فيها, فيما استهدف الثوار مواقع تمركز قوّات النظام في ريف حلب الجنوبي بقذائف جهنم حيث تدور اشتباكات بين الحين و الاخر بين الطرفين.

 

وتشهد جبهات ريف حلب الشمالي معارك عنيفة بين الثوار و تنظيم الدولة من جهة و بين الثوار و وقوات النظام من جهة أخرى, بينما شهدت جبهات الثوار مع "جيش الثوار" هدوءً خلال الساعات الماضية بعد اتفاق الهدنة الذي أبرمه الطرفين أمس الجمعة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى