دولي

طهران تنذر حماس من موقفها المخالف لها في الشأن السوري

وجه عضو لجنة السياسة الخارجية والأمن القومي الإيراني، حشمت الله فلاحت بيشه، تهديدات مباشرة لحركة المقاومة الأسلامية "حماس" ينذرها بيها بقطع الدعم وتعاون طهران مع حركات فلسطينية أخرى , إن لم تغير من موقفها السياسي في الشأن السوري .

وقال فلاحت بيشه في تصريح لصحيفة "قانون"، المقربة من تيار المحافظين في إيران "في الوقت الحالي فإن العمق الاستراتيجي للمقاومة يمتد من شبه القارة الهندية حتى حدود إسرائيل، وإذا استمرت حماس بهذا التوجّه السياسي وفي هذه العرقلات، فلا شك أن إيران ستدخل بعلاقات جديدة مع الحركات الفلسطينية الأخرى، بالشكل الذي لا تتضرر معه المقاومة بصورة كبيرة" حسب قوله.

وكشف فلاحت بيشه، للصحيفة الإيرانية، عن خلافات مع "حماس"، بسبب استمرار ما اعتبره "تذبذب مواقف قادتها" من الوضع في سوريا، في إشارة إلى موقفها من حلب الذي انتقدت فيه المجازر هناك ، وطالب قادة حماس بإعادة النظر بمسارها قبل إعلان "أبغض الحلال" من جانب طهران، والاتجاه لتيارات فلسطينية أخرى.

وأبدت طهران تذمرها من التوجه السياسي لحماس , حيث علقت صحيفة "قانون على موقف "حماس" مما يجري في حلب، قائلة: "يبدو أن حماس ومنذ مدة طويلة ابتعدت عن إيران، ويمكن فهم هذا الابتعاد بوضوح من خلال ما يحدث في سوريا، وكل ذلك يحدث بالوقت الذي ينفي قادة الحركة وجود أي خلافات بالرؤى بين طهران والحركة، ولكن على أرض الواقع يقومون بأفعال تختلف تماماً عما يقولون"، على حد قول الصحيفة.

انتقاد طهران وحالة الغضب التي تشعر بها من حركة "حماس" بسبب مواقفها الثابتة من سوريا، لم يعد مخفياً، فخلال الشهور الماضية تلقت الحركة كثيراً من الانتقادات من المسؤولين الإيرانيين، لكن هذه المرة تجاوزت طهران حد الانتقاد، ولجأت للغة التهديد بـ"أبغض الحلال".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى