دولي

طهران تكافئ المقاتلين الأجانب في سوريا بالجنسية

أكد مسؤول إيراني كبير في مؤسسة "الشهيد وشؤون المحاربين القدامي" لإقدام بلاده على منح الجنسية الإيرانية لعائلات المقاتلين الأجانب في سوريا .

وقال رضوي عابدين مدير المؤسسة في محافظة خراسان الإيرانية "إن مجلس الأمن القومي الأعلى الإيراني وافق على منح الجنسية الإيرانية لعائلات المليشيات الأجنبية"، ممن تصفهم طهران بـ"المدافعين عن الحرم"، والمقصود به مرقد السيدة زينب في سوريا.

ونقل موقع وكالة تسنيم الإيرانية التابعة للدولة، عن عابدين قوله،: "إن من قدم هذا المقترح هو ممثل المرشد في خراسان، رضوي آية الله علم الهدى، ووافق عليه مجلس الأمن القومي"، مؤكداً أن "الإجراءات قد بدأت بالفعل لمنح الجنسية لأقارب العسكريين من الدرجة الأولى".

بالمقابل نفى مجلس الأمن القومي الإيراني الأعلى، في بيان رسمي، صحة التسريبات التي صدرت عن "مؤسسة الشهيد وشؤون المحاربين القدامى"، والتي أكدت موافقته على منح الجنسية الإيرانية.

ووصف البيان، خبر التجنيس الذي نشرته المواقع الإيرانية نقلاً عن مدير المؤسسة في محافظة خراسان، بـ"غير الدقيق"، مضيفاً أن "ما يتعلق بقرارات مجلس الأمن القومي الإيراني، يعلن عنها من قبل الأمانة العامة للمجلس وحسب".

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى