دولي

طهران تستأنف إرسال الإيرانيين إلى سوريا تحت غطاء الحج وزيارة المراقد

أكد رئيس "منظمة الحج والزيارة الإيرانية" حميد محمدي، اليوم السبت، عن استئناف بلاده إرسال الإيرانيين إلى سوريا تحت اسم "زيارة الأضرحة والمراقد الشيعية"، مشيرًا إلى أن "إيران وضعت خطة لضمان أمن مواطنيها في سوريا".

وقال محمدي في تصريحات صحفية: "إن منظمة الحج والزيارة الإيرانية درست بشكل كامل الأوضاع الأمنية في سوريا، وقررت استئناف الرحلات لإرسال الزوار الإيرانيين إلى هذا البلد لزيارة المراقد الشيعية المقدسة".

وأوضح المسؤول الإيراني، "أن وزارة السياحة السورية شددت في الاجتماعات والمراسلات التي جرت في الفترة الماضية، على أهمية إرسال الزوار الإيرانيين إلى البلاد"، مرجحًا أن "يتم إرسال أول دفعة من الإيرانيين الراغبين بزيارة المراقد الشيعية في سوريا بأقرب فرصة ممكنة"، على حد قوله.

يذكر, أنه منذ اندلاع الثورة عام 2011، وظفت إيران قضية الدفاع عن المراقد الشيعية في سوريا وفي ضريح السيدة زينب في ريف دمشق، لأرسال الآلاف من الإيرانيين والشيعة من العراق وباكستان وأفغانستان بالذهاب إلى سوريا للدفاع عن نظام بشار الأسد.

وبدأت بعض الدعوات تخرج من سياسيين بارزين إيرانيين في رفض هذه الخطوة، معتبرين أن "الدفاع عن الشيعة في سوريا والأضرحة لا يستدعي إرسال المقاتلين وإغراء الشباب بالمال".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى