دولي

طهران تؤقلم نفسها لانسحاب اضطراري من سوريا وتبدء في مناقشته

كشف دبلوماسي إيراني، أن نظام بلاده  بدأ يفكر لإخراج قواته ومرتزقته من الأراضي السورية، وأن هذا الخيار أصبح مطروح بشكل جدي للنقاش في طهران.

وقال الدبلوماسي مصطفى زهراني رئيس الشؤون الإستراتيجية في معهد الدراسات السياسية والدولية التابع لوزارة الخارجية الإيرانية: "إن بلاده رغم تفكيرها إخراج قواتها إلا أنها لا تملك إستراتيجية للخروج من الحرب في سوريا".

وعبر زهراني في مقال نشره على موقع دبلوماسي إيراني إلكتروني: "لقد كنا متفائلين..اعتقدنا أن الحرب في سوريا ستكون لفترة قصيرة..واعتقدنا أن العدو ضعيف، وأنه بإمكاننا إنهاء الأمر سريعا، لكننا اكتشفنا أن الرئيس السوري، بشار الأسد أدار ظهره لنا".

وعن الدور الروسي في سوريا قال زهراني: "يبدو أن لدى الروس إستراتيجية خروج من هذه الحرب، فدورهم اقتصر على التغطية الجوية.. في المقابل نحن نواجه أزمة في وضع إستراتيجية الخروج من سوريا".

يذكر أن مصطفى زهراني شغل منصب نائب سفير إيران لدى الأمم المتحدة في الفترة ما بين "2000 و2004" , ويعتبر ما صرح به من الأمور النادرة التي يقدم عليها المسئولين الإيرانيين في وقت سابق، لكن هذه الفترة خاصة بعد توقيع الاتفاقية النووية واستمرار العقوبات بدأ هؤلاء المسئولين الإيرانيين توجيه الانتقاد خاصة لحكومة روحاني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى