سوريا

"ضابط روسي" يكشف مصدر الصواريخ التي أسقطت الطائرة الروسية في إدلب

كشف ضابط روسي متقاعد، لوكالة سبوتنيك الروسية، اليوم الإثنين، مصدر الصاروخ الذي تم بواسطته اسقاط الطائرة الروسية في ريف مدينة إدلب، يوم أول أمس السبت.

وقال الضابط الروسي المدعو "ألكسندر جيلين": "كل المعلومات التي تم الحصول عليها منذ عدة أيام تقول إن الولايات المتحدة هي التي زودت المسلحين (الثوار) بالصواريخ المضادة للطائرات في سوريا والتي تم إسقاط الطائرة "SU 25"  بواسطتها.

وأضاف "جيلين" أن هذا الأمر يؤكد أن الولايات المتحدة الأمريكية تحارب بأيدي ماوصفهم الإرهابيين (الثوار)، لذلك لا يوجد ما نتفاوض أو نتفق عليه مع الولايات المتحدة، لأن الأمريكان لا ينفذون ما تعهدوا به، وتزويد ماوصفهم الإرهابيين (الثوار) بصواريخ مضادة للطائرات هذا يعني تعريض الطيران في كل العالم للخطر.

وكانت طائرة روسية من طراز "سوخوي – 25" قد أُسقطت مساء أول أمس السبت بصاروخ حراري أُطلق من محيط مدينة سراقب شرق إدلب ولم يُعرف على وجه الدقة مَن أطلقه حتى اليوم، فيما تبنَّت هيئة تحرير الشام إطلاق الصاروخ ونشرت وكالة "إباء" التابعة لها مقطعًا مصوَّراً لاستهداف الطائرة.
 
يشار إلى أن محللين سياسيين وعسكريين قد اكّدوا أن مايحدث في مدينة إدلب من اسقاط طائرة حربية واستهداف روسيا بشكل مباشر للمدينة ماهي إلا مؤشرات عن وجود خلافات بين الضامنين في أستانة، وإصرار الطرفين الروسي والإيراني على التوغل في إدلب رغم الرفض التركي، ورغم كون إدلب منطقة متفَق عليها كمنطقة خفض تصعيد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى