دولي

صور جرائم الأسد والتعذيب في المعتقلات ستعرض أمام البرلمان الأوروبي !

قالت صحيفة “الغارديان” البريطانية إن البرلمان الأوروبي سيسمح بعرض مجموعة من الصور، التي توثق التعذيب الذي تقوم به قوات قوّات النظام، حيث ستعرض للعامة، وذلك عودة عن قرار سابق يمنع عرض تلك الصور، ما عرض البرلمان للاتهام بفرض الرقابة.

ويشير التقرير إلى أنه سيتم عرض الصور، التي تم تهريبها من سوريا عن طريق مصور عسكري سابق، في مكان عام بموافقة رسمية من البرلمان، وسيحمل المعرض لافتات تحذر من فظاعة المشاهد في المعرض، الذي سيمنع الأطفال من دخوله، بحسب الأناضول.

وكانت صحيفة “الغارديان” قد نشرت تقريرا الشهر الماضي، قالت فيه إن لجنة تضم خمسة أعضاء في البرلمان الأوروبي، مهمتها اتخاذ قرارات بأمور كهذه، قد قررت عدم عرض الصور في البرلمان؛ بحجة أنها “صادمة ومقلقة”، بالإضافة إلى كونها استفزازية.

ويلفت التقرير، إلى أن اللجنة قد رفضت في وقتها التنازلات، مثل تقليل عدد أيام العرض، ووضع اللافتات التي تحذر من فظاعة المشاهد.

ويفيد التقرير بأن البرلمان اعتاد على إقامة معرض سنوي حول المحرقة، كما سمحت الأمم المتحدة بإقامة معرض الصور المهربة من سوريا في مقرها في نيويورك، حيث قال المسؤولون الأوروبيون في وقتها إن العالم عليه واجب ألا يغض الطرف عن الحقيقة البشعة التي تعرضها تلك الصور.
وتبين الصحيفة أن المعرض سيقام في منطقة عامة في ساحات البرلمان، في الفترة ما بين 13 – 16 تموز/ يوليو الحالي، بعد أن قام شولتز بنفسه بتفحص الصور.

وتختم “الغارديان” تقريرها بالإشارة إلى أن مسؤول الحملة السورية جيمس صدري يقول لإقناع البرلمان بالعودة عن قراره: “إن لم يكن لدى السياسيين الأوروبيين الاستعداد حتى للنظر إلى صور انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا، فهل هناك أمل أن يقوموا بفعل شيء لإيقافها؟ فبدلا من إرسال السفن الحربية لمنع قوارب المهاجرين من الإبحار إلى أوروبا، عليهم أن يفعلوا المزيد لوقف ما يجعل هؤلاء المهاجرين يغادرون بلادهم أولا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى