دولي

صفقة روسية أمريكيا حول سوريا وأوكرانيا

جدد تقرير تقرير لمركز "ستراتفور" الأميركي للدراسات الاستراتيجية والأمنية والاستخباراتية، الحديث عن صفقة تتجه كل من روسيا والولايات المتحدة لعقدها لأنهاء الأزمات الجارية في كل من سوريا وأوكرانيا .

وقال تقرير المركز " إن الصفقة تقتضي أن يقدم الطرفين تنازلات من أجل إنهاء أزمتي أوكرانيا وسوريا".

وبحسب المركز , فإن "السلطات الروسية وإدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب،تهدف من هذه الصفقة، إيجاد تفاهمات أفضل، بشأن تسوية الأزمتين الأوكرانية والسورية"،فيما أشار التقرير إلى أن "الصفقة الكبرى ستشمل تعاوناً بين الجانبين في محاربة الإرهاب في سوريا" حسب ما ذكر.

في المقابل، نفت موسكو، الخميس، صحة المعلومات والتحليلات التي أوردها تقرير "ستراتفور". وقال المتحدث باسم الكرملين ديميتري بيسكوف، إنه "بلا شك، لا يمكن للصراع الأوكراني الداخلي أن يكون موضعاً لصفقة ما، وتعد هذه المعلومات، طبعاً، عارية عن الصحة تماماً" حسب قوله .

وأكد بيسكوف "أن موسكو وواشطن تتفقان على مسألة ضرورة محاربة الإرهاب ,وأن هناك تفهم مشترك أن الأولوية يجب أن تتمثل في محاربة الإرهاب، ولاسيما تنظيم داعش , أما الخيارات المحتملة الأخرى (للتعاون الروسي الأميركي)، فسندرسها بعد توضيح صيغة اللقاء المرتقب بين الرئيسين بوتين وترامب".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى