دولي

صحيفة روسية تكذب ادعاءات موسكو بخفض تواجدها العسكري في سوريا

أكدت صحيفة روسية، أن المرحلة العسكرية الروسية في سوريا ما زالت حيوية كما في السابق، رغم المفاوضات الجارية في أستانة، كما عززت قدراتها الجوية في قاعدة "حميميم".

وأشارت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" الروسية , إلى وصول أربع طائرات- قاذفة متعددة الأغراض من طراز (سوخوي-34) لاستخدامها بحسب ما قالت في محاربة تنظيم الدولة"داعش".

وخرجت الصحيفة بتلك المعلومات بناءا على دراسة ميدانية , فرغم أن وزارة الدفاع الروسية لم تؤكد وصول الطائرات، غير أن الصحيفة قالت إن تعزيز الطيران في سوريا يبدو منطقيا مع الوضع العسكري غير المستقر في سوريا على حاله بعد تقليص القوات في كانون الثاني/ يناير 2017.

وأضافت الصحيفة أنه وبعد تزايد عمليات التحالف في سوريا "برز خطر، يتمثل في وقوع المناطق النفطية الكبرى، التي تقع على الضفة اليسرى لنهر الفرات، تحت سيطرة الأمريكيين، بعد القضاء على تنظيم الدولة في الرقة ودير الزور.. وأن تقع مدينتا الباب وأعزاز الواقعتان شمال محافظة حلب في يد الأتراك".

وعن الحادث الأخير الذي سقط فيه قتلى أتراك بنيران روسية بالخطأ، قالت الصحيفة إنه "في الوقت الراهن، تتخذ قيادتا البلدين العسكريتان إجراءات لمنع تكرار مثل هذه الحادث في المستقبل". وذكرت مصادر عسكرية–دبلوماسية للصحيفة أن "موسكو وأنقرة اتفقتا على تحديد خط فاصل في منطقة الباب، لن تتخطاه قوات النظام أوالقوات التركية، ولن تقوم القوة الجو–فضائية الروسية بتنفيذ ضرباتها هناك".

ونوهت الصحيفة إلى " لقاء سريا عقد نهاية الأسبوع الماضي في قاعدة حميميم الجوية، ضم قادة الوحدات الكردية وممثلين عن حكومة الأسد، حيث ناقش المجتمعون الإجراءات، التي يمكن اتخاذها لمنع التوسع التركي في شمال البلاد، ويفترض أن روسيا لعبت دور الوسيط في هذا الاجتماع" بحسب ماجاء في تقرير الصحيفة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى