سوريا

صحيفة ألمانية: برلين قد تشارك أمريكا وفرنسا وبريطانيا في ضرب الأسد

قالت صحيفة بيلد الألمانية، أمس الاثنين، : "إن وزارة الدفاع الألمانية قد تشارك في الهجمات التي قد تشنها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا على نظام الأسد في حال استخدامه لأسلحة كيماوية في إدلب.

وقالت الصحيفة إن دراسة وزارة الدفاع الألمانية لهذا الأمر تجري بناء على استفسار من الولايات المتحدة الأمريكية لديوان المستشارية الألمانية في العاصمة "برلين".

وأضافت أن هناك نقاشا أيضاً يدور في وزارة الدفاع الألمانية حول الإمكانية المبدئية لمشاركة ألمانية في هجمات انتقامية ضد الأسد حال تم استخدام أسلحة كيماوية.

وأشارت إلى أن مشاورات لاحقة دارت حول خيارات تسيير طلعات استطلاعية قبل هجوم محتمل وتقديم تحليلات للخسائر والمشاركة في مهام قتالية محتملة، مشيرةً أنه في حال القيام بتدخل عسكري سريع، قد لا يتم استدعاء البرلمان الألماني إلا بعد التدخل. 

وفي الصدد، قال المتحدث باسم الحكومة الألمانية "شتيفت زايبرت" للصحفيين: "إن بلاده تجري محادثات مع حلفائها بخصوص انتشار عسكري محتمل في سوريا إذا ما استخدم نظام الأسد أسلحة كيماوية في إدلب.

وأضاف المتحدث: "نجري محادثات مع شركائنا الأمريكيين والأوروبيين حول هذا الوضع. مشيراً أنه لم يطرأ موقف يستلزم اتخاذ قرار".

وكان قد أكد (جون بولتون) مستشار الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) للأمن القومي، أمس الاثنين  أن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا اتفقت على أن استخدام (نظام الأسد) للأسلحة الكيماوية مرة أخرى سيؤدي إلى "رد أقوى بكثير" من الضربات الجوية السابقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى