حلب

شهداء و جرحى في أول أيام العيد و النظام يخرق هدنة أعلنها بنفسه

 
استيقظت مدينة حلب في أول أيام عيد الفطر السعيد على وقع قصف مدفعي و صاروخي و غارات جويّة استهدفت الأحياء السكنية في المدينة و كذلك براميل متفجرة ألقتها الطائرات المروحية التابعة لقوات النظام مخلّفة شهداء و جرحى و دمار كبير في الأبنية السكنية.
 
البداية كانت في حي المشهد, حين استهدفت قوات النظام الحي بقذائف الدبابات ما أدّى لاستشهاد ثلاثة أشخاص و إصابة 25 اخرين بجروح بينهم أطفال بالتزامن مع صلاة العيد, تبعها غارات جويّة استهدفت حي بني زيد و طريق الكاستيلو ما أدّى لأضرار مادية دون وقوع إصابات.
 
وحلّقت الطائرات المروحية فوق سماء الأحياء الشرقية من مدينة حلب في أول أيام العيد مستهدفة حي طريق الباب بحاوية متفجرة عصر اليوم الأربعاء ما أسفر عن استشهاد شخص و إصابة 4 اخرين بجروح و دمار كبير في المنطقة, فيما شنّت الطائرات الحربية سلسلة من الغارات الجويّة استهدفت مدينة كفر حمرة في ريف حلب الشمالي أدّت لأضرار مادّية دون وقوع إصابات.
 
وكانت وكالة سانا التابعة لقوات النظام أعلنت صباح اليوم الأربعاء أول أيام عيد الفطر السعيد هدنةً مدتها 72 ساعة تشمل جميع المناطق السورية, إلاّ أنّ القصف على المناطق السكنية مازال مستمراً, خصوصاً في مدينة حلب التي تشهد حملة قصف جويّ هي الأعنف منذ بدء الثورة السورية.
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى