حلب

شهداء وجرحى في مدينة حلب والمقاتلات الحربية تستأنف قصف أحياء المدينة

استشهد اليوم الثلاثاء سبعة مدنيين وأصيب أخرين بجروح في مدينة حلب وريفها إثر غارات جويّة شنتها المقاتلات الحربية وبراميل متفجرة ألقاها الطيران المروحي على الأحياء السكنية في مدينة حلب المحاصرة، كما أدّى القصف إلى دمار هائل في الأبنية السكنية في المناطق المستهدفة.
 

فقد ألقت الطائرات المروحية براميل متفجرة على أحياء "الصاخور، طريق الباب، مساكن هنانو، الحيدرية،" ما أدّى لاستشهاد سيّدة في حي الصاخور وطفلة في حي  مساكن هنانو، في حين عاودت الطائرات الحربية استهداف ذات الأحياء بالقنابل المظليّة بالإضافة لأحياء "القاطرجي، قاضي عسكر، الصالحين، الفردوس" أسفر عن سقوط أكثر من 15 جريحاً في الصالحين بينهم أطفال.
 

إلى ريف حلب فقد شنّت الطائرات الحربية غارات جويّة على بلدتي خان العسل والمنصورة ومدينة دارة عزّة في ريف حلب الغربي، ومدينة عندان في ريف حلب الشمالي أدّت لأضرار مادية دون وقوع إصابات، في حين استهدفت قوات النظام مدينة الأتارب وقرية الشيخ علي ومحيط الفوج 46 في ريف حلب الغربي بصواريخ "أرض-أرض" وبلدة بنان الحص بصواريخ تحمل قنابل عنقودية، جميعها خلّفت أضراراً ماديّة.
 

في ذات السياق ارتقى 4 أطفال في بلدة الكفرة بريف حلب الشمالي إثر انفجار ألغام زرعها تنظيم الدولة #داعش قبل انسحابه من البلدة، لتكون حصيلة شهداء مدينة حلب ليوم الثلاثاء هي 7 شهداء وأكثر من 30 جريحاً في مختلف المناطق المستهدفة.
 

مدنياً مازالت الأحياء الشرقية في مدينة حلب تحت الحصار المفروض عليها من قبل قوات النظام منذ أكثر من شهرين حيث شهدت أحياء مدينة حلب وفاة أول طفلة صباح أمس الإثنين بسبب سوء التغذية، في حين فرغت الأسواق تماماً من جلّ المواد الغذائية الأساسية، حيث يبلغ عدد السكان داخل الأحياء المحاصرة في حلب ما يقارب الـ 300 ألف نسمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى