عربي

زيارة مفتي الأسد إلى لبنان تثير سخط شعبها ونخبتها ومحامي يطالب باعتقاله

أثارت الزيارة التي يقوم بها أحمد بدر الدين حسون، مفتي النظام , إلى لبنان سخط العديد من النخب السياسية فيها , والتي ترى فيه مجرم حرب في رداء الدين .

وندد أشرف ريفي، وزير العدل اللبناني السابق، بزيارة حسون للرئيس اللبناني ميشال عون والبطريرك الماروني الكاردينال مار بشار بطرس الراعي .

وقال ريفي في تغريدة عبر حسابه على موقع "تويتر": "في وقتٍ تُدمر فيه حلب على رؤوس أهلها يُستقبل مفتي النظام السوري ببعبدا، هذه إهانة للبنانيين واستخفاف بآلام السوريين الذين يُقتلون من 6 سنوات".
وانطلق على مواقع التواصل الإجتماعي هاشتاغ بعنوان "لا لزيارة مفتي البراميل الى لبنان"، رفضاً لها ، فكتبت الناشطة فاطمة عيد عبر صفحتها: "من يفتي بالقتل فهو قاتل ومن يشرّع الجريمة فهو مجرم لا لزيارة حسون".

وكتب الصحفي نديم قطيش عن لقاء حسون – عون, أن "استقبال عون للنعل الأسدي حسون لا سيّما في ضوء جريمة حلب، سقطة رئاسية كبيرة جداً جداً وبلا أيّ مبرر"، بدورها ابدت الإعلامية في تلفزيون المستقبل رشا الخطيب إمتعاضها من زيارة حسون للبطريريك الراعي بطريقة غير مباشرة، لافتة إلى أن "كلمة رجل صغيرة ولكن معناه كبير وهذه الكلمة تليق بالبطريرك صفير" في إشارة منها إلى البطريريك الماروني السابق الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير المعروف بمواقفه الحادّة تجاه نظام الأسد.

الناشطة نادين بكور لفتت إلى عدم إستقبال مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان لحسون معتبرة أن "مفتي سوريا استُقبل فقط من الرئيس والبطريرك ولم يستقبله لا مفتي السنّة ولا زعيم السنّة"، مضيفة "هذه اول مرة نرى فيها مفتي سُنّة ماروني".

وفي السياق نفسه علّقت صفحة محبي "سعد الحريري" بالقول: "تحيّةً لمفتي لبنان الشّيخ عبد اللّطيف دريان لعدم استقباله مفتي البراميل والإجرام احمد بدر الدين حسون".

وأشار الناشط وهيب ديب إلى أن "الراعي يستقبل أحمد بدر الدين حسّون الملقّب بمفتي سوريا ويبحث معه أحدث ما توصّلت إليه أساليب القتل والإجرام وتكنولوجيا العصف بالبراميل ويستبقيه إلى مائدة التبقيط على حساب الشعب الماروني".

 بدوره علّق المغرد رمزي الحلبي متهكماً: "قائد العمليات الاستشهادية في اوروبا واميركا المفتي أحمد بدر الدين حسون يرافقه ظابط المخابرات عبد الكريم علي زار قصر بعبدا والصرح البطريركي متوعداً بتحرير حلب من البشر".

في السياق ذاته , تقدم المحامي طارق شندب بوكالته عن عدد من السوريين المقيمين في لبنان ، بشكوى لدى النيابة العامة التمييزية ضد مفتي النظام ، طالبا توقيفه قبل مغادرته الاراضي اللبنانية في جرم التحريض على ارتكاب جرائم ضد الانسانية وجرائم حرب، وطلب من القضاء الاسراع في اعطاء الامر الى السلطات الامنية لتعميم اسم حسون على الحدود قبل مغادرته لبنان.

وستعرض هذه الشكوى على النائب العام التمييزي القاضي سمير حمود لاتخاذ القرار بشأنها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى