سوريا

روسيا تُناور وتحذِّر الغرب: لا تلعبوا بنار إدلب

حذر وزير الخارجية الروسى، سيرجى لافروف، من القيام باستفزازات فى منطقة خفض التصعيد بمحافظة إدلب شمال سوريا.

وقال لافروف، خلال مؤتمر صحفى مشترك مع وزير خارجية النظام وليد المعلم، فى موسكو، يوم أمس الخميس: "يتم التحضير لاستفزاز جديد من قبل الغرب لمحاولة عرقلة عملية محاربة الإرهاب فى إدلب.. لقد حذرنا بشكل واضح وصارم عبر وزارتى الدفاع والخارجية شركائنا فى الغرب من عدم اللعب بالنار".

وأكد لافروف، أن روسيا لا تعمل على وضع مواعيد نهائية مُصطنعة للفصل بين المعارضة وما وصفهم بالإرهابيين فى إدلب، إذ يجب القيام بذلك فى أسرع وقت.

وصعدت روسيا من حدة لهجتها حيال إدلب وشمال سوريا خلال الأيام الأخيرة، بالرغم من أن المنطقة مشمولة في اتفاق خفض التصعيد والذي تعتبر روسيا أحد الدول الضامنة له، في حين اتخذت روسيا من الاتفاق والثغرات الموجودة فيه حجةً لاجتياح جميع المناطق التي كانت ضمن اتفاق خفض التصعيد عسكرياً بحجة تواجد جماعات صنفتها بالإرهابية، لاسيما الغوطة الشرقية بريف دمشق، وكذلك درعا وريفها ومناطق ريف حمص الشمالي.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى