سوريا

روسيا توسّع قاعدتها البحرية في طرطوس غربي سوريا

وقعت روسيا والأسد، اتفاقاً يقضي بتوسيع وتحديث القاعدة الروسية البحرية في محافظة طرطوس غربي سوريا، والبقاء فيها لمدة 49 عاماً.

ووفقاً لوثيقة الاتفاق التي نشرتها أمس الجمعة، البوابة الروسية الرسمية على شبكة الإنترنت، والتي ينشر فيها الوثائق الرسمية، فإن روسيا ستتمكن من إرساء 11 سفينة بشكل متزامن في القاعدة البحرية، ونشر قوات للحماية فيها.

وبحسب الوثيقة، فإن روسيا ستكون قادرة على استخدام القاعدة البحرية، بحصانة قانونية، ودون دفع رسوم الإيجار لمدة 49 عاماً، وتقوم موسكو بتوفير الحماية للشاطئ البحري الذي تتواجد فيه القاعدة، ومجاله الجوي.

وبموجب الوثيقة، يتم إعطاء الموظفين الروس العاملين في القاعدة البحرية، وعائلاتهم حصانة مشابهة لتلك التي تمنح للدبلوماسيين.

وتستخدم موسكو حاليا قاعدة طرطوس، كمنشأة صيانة ودعم للسفن العسكرية.

وفي أكتوبر/تشرين أول الماضي (2016)،، صادق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، على اتفاقية نشر مجموعة من قوات بلاده الجوية على الأراضي السورية إلى "أجل غير مسمى".

وشملت الاتفاقية اعتبار قاعدة "حميميم" الجوية (غربي سوريا) وبناها التحتية خاضعة لاستعمال الجانب الروسي دون أي مقابل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى