سوريا

"روسيا" تنشر "نقاط مراقبة" جديدة في ريفي "حمص" و"حماة" شمال سوريا

قال المركز الروسي لتنسيق عملية المصالحة في سوريا، أمس الأحد، إن الشرطة العسكرية الروسية أقامت نقاط مراقبة إضافية في محافظتي "حمص وحماة"، شمال سوريا، (وفقاً لما تقضيه اتفاقية التهجير التي فرضت على المدنيين الذين رفضوا التسوية، وهجرتهم روسيا والنظام إلى لشمال السوري).

ونقل موقع "روسيا اليوم" على لسان رئيس المركز التابع لوزارة الدفاع الروسية "أليكسي تسيغانكوف" قوله: "إن نقاط المراقبة الجديدة شمال سوريا، أُقيمت في مدن وبلدات "الرستن، كفرلاها، تلبيسة، الزعفرانة، حارة التركمان، والقرابيص" بريف حمص الشمالي، وقرية "قصرايا" بريف حماة الجنوبي.

ودخلت الشرطة العسكرية الروسية، في 26  آيار /مايو الفائت، إلى منطقة "الحولة" بريف حمص الشمالي، تنفيذاً للاتفاق الموقع مؤخراً مع فصائل المعارضة والجانب الروسي في المنطقة، حيث توزعت نقاط المراقبة في منطقة الحولة، وأقامت العديد من الحواجز على طول طريق بلدتي "تلذهب وكفرلاها".

يشار إلى أن قوات النظام وروسيا أعلنا في نهاية الشهر الفائت، السيطرة الكاملة على ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، بعد خروج آخر دفعة من أهالي المنطقة إلى إدلب.

وكانت مجموعة منسقي الاستجابة المختصة في تنسيق أمور المهجرين قد أحصت خروج ٣٥ ألف مهجراً قسرياً من ريفي حماة وحمص خلال حملة التهجير الأخيرة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى