دولي

روسيا تقتل 3 جنود أتراك في سوريا بقصف جوي وبوتين يعزي أردوغان

أعلن الجيش التركي أن ثلاثة جنود أتراك قتلوا بـ"الخطأ" في غارة للطيران الروسي في شمال سوريا .

وأضاف الجيش في بيان له "إن 11 جنديا تركيا آخرين أصيبوا بجروح في هذه الغارة" , وعلى أثر ذلك قدم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تعازيه إلى نظيره التركي رجب طيب أردوغان. ووفقا لما ورد في البيان التركي، "كان سلاح الجو الروسي يحاول استهداف تنظيم الدولة، لكن ثلاثة من جنودنا استشهدوا عندما قصف المبنى حيث تتمركز وحداتنا". ولم يحدد في أي منطقة في شمال سوريا وقعت هذه الحادثة.

وخلال اتصاله بأردوغان، أعرب الرئيس الروسي عن "حزنه وتعازيه" وفقا لبيان الجيش التركي , فيما أعلن الكرملين أن بوتين وأردوغان قررا خلال هذه المحادثة الهاتفية تعزيز التعاون ضد "داعش".

كما أعلنت موسكو أنها اتفقت مع أنقرة على تطوير آلية التنسيق العسكري بين الجانبين في سوريا على خلفية الحادثة.

وأكد المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، "أن الحادثة كانت نتيجة عدم تنسيق الإحداثيات خلال توجيه القوات الجوية الفضائية الروسية ضربات إلى الإرهابيين في إطار العملية المشتركة الخاصة بتحرير مدينة الباب" حسب قوله.

وأشار بيسكوف، نقلا عن تصريحات وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، التي أدلى بها خلال اجتماع بوتين مع الأعضاء الدائمين لمجلس الأمن الروسي، الخميس، إلى أن روسيا وتركيا اتخذتا "قرارا حول القيام بعمل عاجل مشترك من أجل تطوير آلية تنسيق العمليات المشتركة الخاصة بمحاربة الإرهابيين في سوريا".  

وفي سياق مماثل, قتل خمسة جنود أتراك الخميس في معارك في مدينة الباب التي يسيطر عليها تنظيم "داعش" ، ما يرفع عدد الجنود الأتراك الذين قتلوا خلال اليومين الماضيين إلى عشرة، حسب وكالة الأناضول للأنباء.

كما أصيب عشرة جنود آخرين في القتال بين الجيش التركي الذي يدعم فصائل ثورية تسعى إلى تحرير المدينة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى